آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
الوحدة أو الضياع رسالة الى الرابوني لوليد الميموني ~ سيدي يحيى بريس

الوحدة أو الضياع رسالة الى الرابوني لوليد الميموني

مقالة"الوحدة أو الضياع رسالة الى الرابوني"لوليد الميموني

سيدي يحيى بريس ماي 2013

تعريف موجز للاستاد وليد الميموني
ابن مدينة سيدي يحيى الغرب وبالضبط حي الوحدة ، مراسل جريدة العلم بالجهة وكاتب فرع حزب الاستقلال بسيدي يحيى الغرب

من أن يسقط عشرات الضحايا نتيجة القصف والموث بسوريا ، ويمكن تقبل دلك ثمنا للحرية والتغيير، ولكن ليس من الطبيعي أبدا أن يسقط عدد كبير من الجرحى في صفوف رجال الأمن بنفس الأسلوب الهمجي ، اننا والله لانكاد نصدق أن ما نراه هو بصحرائنا الحبيبة
ألا تعلم سيد عبد العزيز أنك ورتت تركة متقلة من زمن الغوغائية والهمجية ، وأن خلق الفتنة في أقاليمنا الجنوبية لن يتأتى لك ولو بعد سنين ، ونأكد لك أننا لا نقبل ان تكون حجتك الدفاع عن حقوق الانسان التي تعتبرونها أنتم وأزلامكم مظلة تختبئون تحتها متنصلين من المسؤولية، نعم ، انتم وحكومتكم المزعومة مسؤولان مسؤولية تامة عن الفوضى التي أزعجت أهالينا بالجنوب ، ليس بسبب رجال الأمن الأبرياء الدين يحمون الصبية والمستضعفين ولكن بسببكم أنتم الدين نسيتم أصولكم وجدوركم ، كل ماحدث حتى الأن عبارة عن تقهقر ومشي في مكان حالك حيث أن مصيبتكم اليوم أنكم صرتم رهائن أسيادكم الداعمين لكم بالمال والمؤونة قابعين في بؤر الدل والخراب وكل ماتحلمون به تبدد بعدما وجدتم ان الدولة المغربية متراصة لها رب يحميها يصعب اختراقها ممنعة من الأيادي العفنة التي تلايد المساس بأمنها وعزتها. اذ تصورتم أنه ممكن التعامل مع شيوخ وأعيان صحرائنا العزيزة الذين قاوموا المستعمر وناضلوا من أجل تحرير أقاليمنا الجنوبية المجيدة معركة الشظمان ومعركة اغوينيت سنة 1931 معارك شرواطة التي روعت الفرنسيين في الكثير من مواقعهم ومراكزهم سنة 1933 ألم تستسيغوا أن الصحراء المغربية مشرفة بالدماء الطاهرة التي سقت رمالها من أجل مغربيتها . نعم ، لا يمكنكم لأن هذا يصيبكم أنتم أنفسكم في شرفكم ان ضل عندكم ويجعل أحبتنا بمخيمات العار بتندوف ينظرون اليكم نضرة احتقار وبؤس
لقد واتت الفرصة السيد عبد العزيز ليعود الى رشده والى أحضان وطنه لو أنه قام بتطهير نفسه ولبا نداء الوطن الراسخ (ان الوطن غفور رحيم) لكن لم يصغي الى ضميره وأصبح لعبة بيد العواجيز المخرفين جنرالات السوء الجزائريين الذين أقنعوه بأهمية ما يقوم به لتنيه عن مطالبتهم بضم كل من تندوف و مناطق القنادسة وكلوم بشار وتديكلت للتراب المغربي‮ ، ومن أيات القمع والترهيب الذي تم تلقينه لهم ما يقع لأبنائنا بتندوف من قبل جنرالات العار دون أن يغضب من يتخيل نفسه رئيسا لجمهورية الوهم أو يتحدذ عنها اذ جعل منه شيئ أقرب للحمر الوحشية تسمن وتربا دون تشغيلها أو الاستفادة منها
ان البقاء رهينة بمثل ما أنت عليه سيد عبد العزيز سيترتب عليه كوارث ستفاجئك كل يوم وستتحمل عاقبتها لأنك اعتدت على الغدر والخيانة وسمحت للأغبياء باقناعك أنه ممكن أن تجعل هذا البلد الأمن ينهار لو دسست أتباعك به فهيهات ان وصلتم لمأربكم , ولكن لندكرك أنه مازلت الفرصة أمامك لتعود الى رشدك ، فاغتنمها ولبي نداء الوطن قبل أن ترى الضياع

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط