آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
لعبة الكراسي الخسيسـة لوليد الميمونـــــــــــــــــي ~ سيدي يحيى بريس

لعبة الكراسي الخسيسـة لوليد الميمونـــــــــــــــــي


لعية الكراسي الخسيسة


وليد المينوني يناير 2014

لعل ثمن الكراسي يختلف على حسب جودتها ونوعيتها وشياكتها، لكن كراسي اليوم من نوع أخر ولها أثمنة خيالية اذ لا يستطيع المرء أي كان
نوعه أن يتخيل ثمنها مهما اتسعت مخيلته٠ والبداية بأرخص الكراسي وأقلها خسارة اذ عندما أقدم الشاب التونسي البوعزيزي عليه رحمات الله على اضرام النار بجسده هذا الحدث الذي ولذ شرارة الربيع العربي اذ على اثره ذخلنا مزاد الكراسي ، فتبين لنا ثمن كرسي زين العابدين بنعلي ومقولته الشهيرة "الأن فهمتكم " ٠
وكدا كرسي الرئيس المصري محمد حسني مبارك أكثر ثمنا من سابقه ، على اثر موقعة الجمل وغيرها من المجازر ليعترف في خطابه الاخير(("وأقول من جديد اننى لن اتهاون فى اتخاذ اية قرارات تحفظ لكل مصرى ومصرية امنهم وامانهم وسوف ادافع عن امن مصر واستقرارها وامانى شعبها فتلك هى المسئولية والامانة التى اقسمت يمينا امام الله والوطن بالمحافظة عليها)). لكن الحوار اذا قدم للمسلخه لا ينفع الناقه الرعاء٠
ويأتي هنا الكرسي الأكثر شياكة لرئيس اليمني علي عبد الله صالح ويكون أغلى ثمنا من سابقيه وخصوصا من حيث محاولة تمويه الشعب اليمني الذي يعد من أفقر شعوب العالم ولا توجد خطط للتنمية أو النهوض بالإقتصاد هناك والفساد مستفحل إلى درجة أن بعض المقربين من الرئيس صالح سواء من رجال الحكم أو من أقربائه الذين وضعهم في قمة الهرم هم الفئة التي تستمتع بمقدرات الشعب اليمني وقد شاهدالعالم كيف يغدق الرئيس على بعض المنافقين الذين يؤلفون كتبا عنه بمئات الألاف من الدولارات لباحثين مغمورين لأنهم ألفوا كتبا عن الرئيس اليمني بقوله "فاتكم القطار فاتكم القطار" ليدرك شعبه أنها محاولة تمويه منه ويوقفوا القطار قبل وصوله لنهاية المسار السككي٠
ويأتي كرسي الطاغية الليبي معمر القدافي الذي أصر على البقاء في السلطة حتى لو قتل نصف شعبه فالعقيد القذافي يتربع على كرسي الحكم في ليبيا منذ عام 1969 ولم يسمح ان تجرى أي إنتخابات رئاسية منذ ان تسلم الحكم فهو يدعي أنه ليس رئيسا لليبيا بل قائدا للثورة ولا ندري عن أي ثورة يتحدث فالملك إدريس السنوسي كان رجلا متقدما في السن ويقضي معظم وقته خارج البلاد وعندما قام القذافي وزملاؤه بإنقلابهم لم تطلق طلقة واحدة وقد بارك البريطانيون والأميركيون هذا الإنقلاب لأنهما كانا يستطيعان إجهاضه لو أرادوا ذلك لأن بريطانيا وأمريكا كان لهما قاعدتان عسكريتان كبيرتان في ليبيا فهو بهدا أغلى وابهض ثمنا مما يتصوره أي منا معتقدا من نفسه أنه صخرة صماء وامر أزلامه بتصفية شعبه زنكة –زنكة ، دار- دار مقابل بقائه على كرسيه مهما بلغ الثمن ، لكن ارادة الشعب الليبي وأحفاد عمر المختار كانت أقوى مما يتصور فطاردوه بدمائهم ليردوه
قتيلا حفرة – حفرة٠ ويعد كرسي الديكتاتور السوري بشار الأسد اغلى الكراسي على الاطلاق اذ لم يحدد له ثمن لحد الأن فقد جرب كل وسائل القتل والتنكيل والتعديب والتخريب بأرض الشهداء أرض الرباط الشام الغالية ، ولم يحدد ثمن كرسيه بعد اصطدامه برغبة شعبه الحر الأبي الذي ضحى بكل ما يملك لتحطيم هذا الكرسي٠
فيما أمنت عدد من الكراسي بثمن غال رخيص ألا وهو حب الشعوب لأنظمتها . فيم ظل كرسي الجزائر محروسا بجنيرالات السوء الطواغيت رغم أنف شعبها الذي عانا لسنوات طوال من ويلات الفقر والقهر ٠
فيما ظل صانع الكراسي الخبيت أو حاميها في الظل بعيدا عن الأضواء وأعني هاهنا لوبيات الفساد المتكلفة بصيانة الكراسي لتسويق أسلحتها الفتاكة ، أو مقايضة من نوع ما لحماية الديكتاتورية في البلاد العربية لنسف خيراتها وتفقير وتجويع شعوبها . لكن لابد لطاهي السم أن يتدوقه يوما سواء سهوا أو رغما عنه٠

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط