آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
يوميات ضحايا حريق دوار الشانطـي لصالح عين الناس ~ سيدي يحيى بريس

يوميات ضحايا حريق دوار الشانطـي لصالح عين الناس


عنوان عريض ليوميات عائلات ضحايا حريق دوار الشانطـــــــــــي


صالح عين الناس يونيو 2014

بين عشية وضحاها أصبحت 6 أسر بحي النهضة 4 ( دوار الشانطي ) لاتملك بين يديها إلا السراب ، بعدما دمرت الحرائق منازلها عن آخرها ، حيث أن حجم المأساة التي لحقت بالمتضررين يوم الخميس 28/5/2014 تصدرت أبرز الأحداث التي عاشت على إيقاعها ساكنة سيدي يحيى الغرب.
فالعائلات الضحايا لا زالت تعيش تحت طائلة المآسي الاجتماعية، فالبسطاء المجروحون من هذه المأساة ما تزال تتربص بهم من كل جانب آلام لا نهاية لها ولعل أقصاها ، فاجعة الراحة النفسية وصدمة الخسارة التي لحقتهم . أضف على ذلك فتات التعويضات الذي وعد به المسؤولون المحليون عائلات الضحايا والذي لا يكفي للوفاء بكل متطلبات تأمين عيش كريم للمتضررين مقارنة مع حجم المصاريف التي تصرف في المهرجانات والتي تعد بملايين السنتيمات دون جدوى .
فالتعويضات التي صدرت من الجهات المسؤولة وتوصل بها المتضررون، لا علاقة لها بحجم الضرر، بحكم أن المعونة هزيلة وهزيلة جدا، كما أكد أحد المتضررين موضحا أن التعويض شمل آجور وإسمنت توصلت به العائلات على الشكل التالي:
العائلة رقم 1 : 1650 آجور و25 كيس إسمنت
العائلة رقم 2 : 1250 آجور و35 كيس إسمنت
العائلة رقم 3 : 1000 آجور و25 كيس إسمنت
العائلة رقم 4 : 0550 آجور و15 كيس إسمنت
العائلة رقم 5 : 0200 آجور و05 كيس إسمنت
العائلة رقم 6 : 0100 آجور و05 كيس إسمنت
العائلة رقم 7 : 0100 آجور و05 كيس إسمنت
المجموع = 4850 آجور و115 كيس إسمنت
أما القزديرة والعود فلم تتوصل به العائلات المتضررة ، وفيما يخص "المعلم البناي" فتتكلف به العائلات المتضررة وأما الرملة فقد تم نهبها من فضاء المصلى عبر شاحنة البلدية ولا تصلح بتا للبناء......
أليس هذا ضحكا علينا تضيف إحدى المتضررات ، ولولا كرم الجيران لمتنا جوعا. وأخيرا وليس بالأخير فإن فاجعة الحريق وقعت قبيل أيام من الامتحانات ،مما يجعلنا نتساءل عن مصير الأطفال ضحايا أحدات الحريق والدين أكلت النيران أدواتهم المدرسية . فهل ستوضع لهم إجراءات استثنائية في الامتحانات ؟ مع مراعاة حالتهم النفسية والاجتماعية . لذا فعلى جمعيات اولياء تلاميذ المؤسسات التعليمية التي يدرس فيها هؤلاء التلاميذ ، أن تنقل إلى السادة المدراء وإلى السيدة نائبة وزارة التعليم بالإقليم ، وذلك من أجل النظر في الحالة النفسية والوضعية المزرية والكارثية التي يعيشها التلاميذ المتضررين.

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط