آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
شوارع سيدي يحيى الغربــــــــــــــ لصالح عين الناس ~ سيدي يحيى بريس

شوارع سيدي يحيى الغربــــــــــــــ لصالح عين الناس


الطرق والشوارع تعكس الوجه الحقيقي لمدينة سيدي يحيى الغربـــــــــــ


صالح عين الناس يونيو 2014

يأتي إحداث العمالات والأقاليم حسب الرواية الرسمية ، من أجل تعزيز إدارة القرب. و في إطار إعطاء أهمية خاصة لتأهيل المجالات القروية وتنميتها ، والإرتقاء ببعض المراكز الحضرية بالشكل الذي يضمن لها تنمية محلية مستدامة.
غير أن الواقع بالنسبة لإقليم سيدي سليمان يكذب ذلك ، فمدينة سيدي يحيى الغرب لازالت تعيش التهميش والإقصاء الممنهج في جميع المجالات الثقافية والاجتماعية والصحية نتيجة سوء تدبير المجلس للشأن المحلي بالمدينة ، بالإضافة إلى عدم إعطاء الإهتمام للمدينة من طرف باقي المتدخلين من جملتهم عمالة الإقليم ومجلس الإقليم.... رغم نداءات بعض الجمعيات بذلك . فالبنية التحتية تنعدم فيها صفات البنية التحتية السليمة جراء الحالة المزرية التي تشهدها الطرق والإنتشار الواسع للحفر.
فمدينة سيدي يحيى الغرب تشهد تدهورا لم يسبق له مثيل على مستوى الشبكة الطرقية المكونة من مختلف الشوارع والأزقة بكل من حي الفتح وأحياء الوحدة 1/2/3 والحي الإداري ومدخل دوار الشانطي . فالحفر باتت تغزو شوارع المدينة بأكملها بشكل غير مسبوق، شوارع مليئة بالحفرتصطاد عجلات السيارات و تعرقل حركة المرور أمام الراجلين وسائقي السيارات، حيث يشتكي العديد منهم من كثرة الحفر على الشوارع والتي تتسبب لهم في أعطاب تقنية وكبدتهم خسائر مادية مهمة.
وقد عبر عدد كبير من المواطنين عن تذمرهم الكبير من هذا الوضع الذي يزيد من تشوه وجه المدينة ويكشف بالملموس عن هشاشة وضعف البنية التحتية
. فالوضع الكارثي الذي تعيشه مدينة سيدي يحيى الغرب يعد مسا بالعديد من حقوق الساكنة كالحق في السكن اللائق والحق في بيئة سليمة ( مسالك و شوارع محفرة يعني المزيد من الغبار و بالتالي المزيد من التلوث)، الحق في رفع الضرر عن ممتلكات المواطنين ( وسائل النقل تتضرر كثيرا بوجود الحفر)، بالإضافة إلى الحقوق المرتبطة بالمرافق العمومية و حقوق المستهلك"....
فالسبب الرئيسي في ذلك يعود أساسا إلى سوء التنفيذ ومحسوبية التفويت وزبونية المراقبة وتغييب المحاسبة.
فإلى متى يبقى الوضع على ما هو عليه ؟ وأين نحن من التاهيل الحضري للمشاريع المتعلقة بالشوارع والطرق ؟ فمن ياترى المسؤول الرئيسي عن تردي الوضع بسيدي يحيى الغرب ؟ أهو المواطن بصمته ؟ أم المجلس بسوء تدبيره ؟ أم السلطات الوصية محليا وإقليميا بلا مبالاتها ؟ ويبقى السؤال المطروح ما هو دور السلطات المحلية بما فيها المجلس البلدي لوقف هذه المهزلة؟.

مزيد من الصور

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط