آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
الملف الأمني بسيدي يحيى الغربـــــــــــــــــــــــ ~ سيدي يحيى بريس

الملف الأمني بسيدي يحيى الغربـــــــــــــــــــــــ


التشرميل ناقشناه والحل ما شفنـــــــــــــــــــــــــاه


حسن المهداني يونيو 2014

سبق أن كتب صحفي في إحدى الجرائد الوطنية في إفتتاحيته اليومية ما مؤداه أنهم ينعتون الصحافي هناك في الغرب، في بلاد الحريات، ب "كلب الحراسة" على الداخل كما على الخارج.و إذا كنت لأدعي هذا الشرف فدعوني فقط أشير إلى ما يلي :
في يوم الخميس 03/04/2014، و بدون سابق إنذار و في حالة من الاستعجال حل السيد عامل إقليم سيدي سليمان بمدينة سيدي يحيى الغرب رفقة ولي أمن الجهة و عقد اجتماعا "ليلا"، أمام مقر الباشوية ليناقش مع الفعاليات الحزبية و النقابية و الجمعوية و الإعلامية نقطة فريدة في جدول أعمال ليلي و هي ما بات يعرف بظاهرة "التشرميل" الإجرامية و المخلة بالأمن العام حيث اقترحت هذه الفعاليات اقتراحات عملية أو تقنية و أخرى شمولية و مندمجة لا تحصر الأمن في مفهومه الضيق في نقاش عميق و نضج لافت و تقدير سليم لدقة و حساسية الظاهرة في سياق إقليمي و عالمي معروف.
و بعد هذا جاء اجتماع ثاني بترتيبات مسبقة لكن بدون جدول أعمال لأننا جميعا مستنفرين مسبقا، برئاسة السيد الباشا و السيد العميد رئيس مفوضية الشرطة و مساعديهما حيث تم التطرق للموضوع بشكل أعمق مع الفعاليات المحلية و فض الاجتماع.
و فيما كنا ننتظر نتائج تعلن عن خطة أو إستراتيجية إذا بنا نفاجأ بأنه و في إطار ما سمي ب " المقاربة التشاركية للمسألة الأمنية" بأن الجبل قد تمخض فولد سيارتين قيل أنهما ستمنحان للمفوضية لتعزيز أسطولها (كذا) واحدة مستعملة و الأخرى في علم الغيب.
لكن ماذا عن العدد الهائل من الموقوفين الذي تحدثت عنه المفوضية و نشر في موقع سيدي يحيى بريس و ماهي الأفعال التي ارتكبوها و كيف تم التعامل مع المدانين منهم؟ و أين المجرمون الكبار و من يتستر عليهم؟ و ماهو دور أطراف أخرى غير أمنية في هذا الملف الأمني؟
أما ما سمي ب "النهضة العمرانية" فلولا إحترامي لصاحبها، لقلت أنه مجرد كلام للإستهلاك، و دون الدخول في التفاصيل أحيلكم على تقرير المجلس الاقتصادي و الاجتماعي و الثقافي و البيئي الذي تحدث عما سمي ب "التعمير العشوائي " الذي أصبح رقما مهما في المعادلة الأمنية و إذا أخذنا سيدي يحيى الغرب كنموذج سنجد أن هذا التعمير العشوائي قد شوه المدينة و شطرها إلى نصفين الأولى تركها المستعمر و الثانية شيدت بدون أية دراسة حتى أصبحت أغلب التجزئات السكنية عرضة للفيضان الذي تم التصدي له بطريقة ترقيعية Bricolage قد تخلق كارثة في المستقبل لا قدر الله، أما عن مصير دوار الشانطي فالجواب سنسوقه على لسان معالي الوزير "محند العنصر" الذي قال أمام البرلمان أنه من المستحيل القضاء على السكن العشوائي و ضرب لنا مثلا بدولة المكسيك.
و بعد هذا، فإني أعتبر نفسي شخصيا و قد حضرت أحد الاجتماعات في حل من مثل هذه القرارات التجزيئية و الضاحكة على ذوقننا كسكان مدينة سيدي يحيى الغرب، بل أزيد و أقول أن مثل هذا التعامل مع المجتمع المدني هو ما يساهم في تآكل الثقة بين الدولة و المجتمع.
عود على بدء : يوم الخميس 22 ماي 2014 تم الاعتداء على رجال الأمن، و قذفت سيارتهم و تعرض تقني موظف بالمكتب الوطني للكهرباء بوابل من الحجارة و يوم الأربعاء 28 ماي 2014 قذفت سيارة المجلس البلدي، و لولا أنني لست من هواة التهويل لتساءلت هل هو إنفلات أمني؟ أما الحل الشمولي و التنموي و المندمج و الأمني و التقني فهو "الدولة القوية" كما قال أحد المثقفين و التي لا تعني بالضرورة القمع و الاستبداد و لا تعني بطبيعة الحال التحكم، و كفى.

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط