آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
دورة أكتوبر 2014 بلدية سيدي يحيى الغربــــــــــــــــــ ~ سيدي يحيى بريس

دورة أكتوبر 2014 بلدية سيدي يحيى الغربــــــــــــــــــ


رئاسة المجلس وأعضائه يعتذرون لمسؤولة قطاع الماء عوض الإعتذار للمواطن اليحياوي في دورة أكتوبر 2014

سيدي يحيى بريس أكتوبر 2014

إنعقدت صباح يومه الثلاثاء 28 أكتوبر2014 الموافق لثالث محرم 1436ه دورة أكتوبر لسنة 2014 لمجلس بلدية سيدي يحيى الغرب، بقاعة الإجتماعات التابعة للمجلس البلدي، وقد تضمن جدول الأعمال الخاص بهذه الدورة سبعة عشرة نقطة. هذه الدورة حضرها إلى جانب السيد رئيس المجلس باشا المدينة،المديرة الإقليمية للمكتب الوطني للماء والكهرباء "قطاع الماء" سيدي سليمان، رئيس مصلحة النقل الطرقي للمندوبية الجهوية للنقل والتجهيز، ممثل مندوبية الوكالة الحضرية ومعظم أعضاء المجلس الذين قدروا ب19 عضو ممن تابعوا هذه الدورة التي حظيت بمتابعة لبعض المنابر الإعلامية المحلية المكتوبة منها والإلكترونية٠
وفي مستهل الكلمه الإفتتاحية أكد السيد الرئيس أن هذه الدورة غنية بتدخلات المجلس في جميع المجالات وتلامس مجموعة من القطاعات الحيوية التي لها إرتباط بالمواطن اليحياوي وبالحياة اليومية له، وعرج في كلمته هاته إلى التراجع الكبير لمداخيل المجلس بعد إغلاق معمل سيللوز المغرب والدي كانت رسومه تقارب 500 مليون سنتيم. هذا التراجع كان له إنعكاس على خزينة المجلس وبالتالي أصبح هذا الأخير أمام تحديات كبيرة في البحث عن مصادر دخل جديدة٠
أما فيما يتعلق بالنقط المدرجة في جدول الأعمال وقبل الخوض في مناقشتها،إلتمس رئيس المجلس من السادة الأعضاء البدء بالنقاط التي تقتضي أهمية بالغة على مستوى البنية الإجتماعية المرتبطة بحياة المواطن اليحياوي. و يتعلق الأمر هنا بقطاع التعمير في ظل التطور الذي تشهده مدينة سيدي يحيى الغرب على مستوى التخطيط العمراني الشيء الذي يستدعي من المجلس التفكير في إنشاء أوعية عقارية لخلق قطب تعميري حضاري متميز، بمعنى إحداث مدينة جديدة وبالتالي خلق ثقافة جديدة لتطوير التنمية المحلية وكذلك تنمية مداخيل الجماعة. كل هذابالطبع يدفع بالمجلس إلى التفكير بتحويل مطرح النفايات المحادي لمقاطعة المياه والغابات الذي يشكل وعائه العقاري 125 هكتار. وفي هذ الصدد تطرق أحد الأعضاء إلى كون التأخير في خلق حركة عمرانية مع إنشاء قطب حضاري، هو التقسيم الإداري الأخير، مما يستدعي فتح قنوات التواصل والحوار مع المسؤوين بالجهة٠
جدول أعمال هذه الدورة شمل كذلك بعض النقاط التي تشكل قاطرة التنمية بالمدينة بخصوص الطلبة، حيث تمت الإشارة الى ضرورة إنشاء مركز التكوين المهني، كدالك تم التطرق الى مشكل النقل الطلابي كنقطة سوداء بالمدينة والتي نوقشت في كثير من اللقاءات والمشاورات ،لكن يبقى الحال على ماهو عليه، في ظل تعنت أرباب الحافلات التي تستغل هذا الخط "تناسقية" متشبتة بأحقيتها الإستمرار في إستغلال الرخصة التي منحتها إياهم السلطات المسؤولة بالجهة٠
ولأن المقبرة الإسلامية لم تعد كافية لدفن الموتى ،بادر المجلس إلى إقتناء أرض لإحداث مقبرة جديدة وأن هناك دراسة طوبوغرافية لها من أجل تفعيل أجرأتها السنة المقبلة وذلك بالمحاداة من المقبرة الأولى٠
جميع النقط المدرجة في جدول أعمال هذه الدورة تمت المصادقة عليها بالإجماع وإن كانت هناك بعض ردود الفعل التي يجب على المجلس أن يراسل المؤسسات المعنية بشأنها لتفعيل توصياته بخصوص النقط المتفق عليها في هذا الصدد٠ الجانب التربوي ،الديني ،الرياضي والإجتماعي كلها نوقشت خلال هذه الدورة ومن خلالها طالب جل الأعضاء من رئاسة المجلس رفع ملتمس إلى السلطات الولائية للأمن بالجهة ومنها إلى السيد المديرالعام للأمن الوطني من أجل تعزيز المفوضية بالموارد البشرية للحفاظ على الأمن واستثباته وخاصة بمحيط المؤسسات التعليمية في ظل تنامي ظاهرة القرقوبي ،هذا دون الحديث عن النشل واعتراض السبيل في واضحة النهار وإنتشار بائعي الخمور الثابتين والمتنقلين كما سبق وأن أشارت الجريدة إلى ذلك في مقالات سابقة ٠
لكن أهم ما شغل المواطنين الذي تابعوا أطوار هذه الدورة ،هي النقطة الرابعة عشرة التي أدرجها المجلس في جول أعماله والمتعلقة بالزيادة المهولة في فاتورة الماء والتي جعلت ساكنة سيدي يحيى الغرب تخرج في مسيرة عفوية تعبيرا عن عدم رضاها وسخطها من سياسة التفقير والتجويع عبر هذه الزيادات المتكررة. ومن أجل مناقشة هذه النقطة تم توجيه الدعوة للسيدة المديرة الإقليمية لقطاع الماء بسيدي سليمان مرفوقة بالمسؤولة عن التطهير السائل بنفس القطاع. لكن توضيحات السيدة المديرة لم ترق إلى ما كانت تنتظره الساكنة ،وذلك حينما أدلت ببيانات وإحصائيات لبعض الزبناء ممن يعتبرون هذه الزيادة مبالغ فيها. حيث ذكرت في كلمتها أمام المجلس أن 80 في المئة من هذه الفئة لم تمسها الزيادة مقارنة مع فاتورة السنة الماضية وأن هذه المبالغ الضخمة ماهي إلا تراكم الإستهلاك خصوصا في فترة الصيف و عيد الأضحى وأمور أخرى. أما بخصوص 20 في المئة المتبقية فإن المكتب سيعمل على تشكيل لجينة لمعاينة العدادات وبالتالي معالجة ما يمكن معالجته إن وجد هناك أخطاء٠
أما فيما يتعلق بالإتفاقية المبرمة بين المؤسسة المذكورة والمجلس البلدي مع الشركة التي فوض لها تذبير أشغال التطهيرالسائل ،فإن المجلس البلدي كان له رأي آخر بخصوص الإتفاقية المذكورة وبالتالي تراجع عن الفسخ الذي أعلن عنه في الإجتماع الأخيرليوم 22أكتوبر أمام اللجنة المركزية للمكتب الوطني للماء بمقر الباشوية والتي حلت لشرح هذه الزيادة في الماء، حيث أكد رئيس المجلس أنه إذا تم فسخ العقدة مع المكتب الوطني للماء ،فإنه مطالب بتعويض يحدده دفتر التحملات الذي يربط الأطراف المتعاقدة٠فهل تراجع المجلس عن هذه الخطوة هو بمثابة إتفاق بينه وبين المكتب الوطني للماء وبالتالي يتوجب على المواطن اليحياوي الرضوخ لهذه الرسوم المترتبة عن التطهيرالسائل !!؟؟؟؟٠
وهنا يفتح قوس للقول بأن الإجتماع الذي سبق هذه الدورة والذي إنعقد بمقر عمالة سيدي سليمان بحضور السيد العامل والسادة رجال السلطة والذي جمعهم بممثلين عن قطاع الماء لدراسة هذا المشكل المرتبط بالأحداث التي رافقت غلاء فاتورة الماء ،كان وراء تراجع رئيس المجلس البلدي عن تصريحه السابق حول إخلال المكتب الوطني للماء الصالح للشرب ببنود العقد وأنه لن يتراجع بخصوص هده النقطة٠
لكن المثير للتساؤل أكثر خلال هذه الدورة بخصوص مشكل الفاتورة الساخنة ،هو أن رئاسة المجلس طلبت الإعتذار من ممثلة قطاع الماء على كل ما وقع أثناء اللقاءات السابقة التي كان لها إرتباط بإحتجاج السكان ،شأنه في ذلك شأن بعض المستشارين الذي طلبوا المعذرة عن كل ما أثير ووقع جراء ماحدث ، وكأن ماقام به المواطن اليحياوي من إحتجاج وتظاهر للتعبير عن معاناته من الضربات التي تتلقاها طاقته الشرائية بإستمرار. بل العكس من ذلك عبر بمختلف أطيافه عن سلوك حضاري في معالجة الوضع عبر مجموعة من المحطات التفاوضية، لذى وجب على المجلس الإعتذار لهؤلاء المواطنين بما أنه لم يستطع تفعيل قانون الجماعات المحلية بخصوص الشركة السالفة الذكر "zetrate" التي لم تقم بإتمام الأشغال وبالتالي لا يحق للمكتب الوطني للماء الصالح للشرب إستخلاض إتاوة التطهير٠

مداخلات رئيس مجلس البلدية
كلمة المديرة الإقليمة لقطاع الماء
مداخلات الأعضاء
مداخلات جهات خارجية

صور من الدورة

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط