آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
إفتتاح الدورة الثالثة للمهرجان الوطني لفن الهيت بسيدي سليمان ~ سيدي يحيى بريس

إفتتاح الدورة الثالثة للمهرجان الوطني لفن الهيت بسيدي سليمان


إفتتاح الدورة الثالثة للمهرجان الوطني لفن الهيت بسيدي سليمان


الطاقم الإعلامي : ادريس احريبلة وادريس الكرش ماي 2015

افتتحت الثلاثاء 26 ماي 2015 أشغال الدورة الثالثة للمهرجان الوطني لفن الهيت، والمنظم من طرف وزارة الثقافة بشراكة مع عمالة إقليم سيدي سليمان وجهة الغرب الشراردة بني أحسن، المجلس الإقليمي والمجلس البلدي لمدينة سيدي سليمان، تحت شعار "فن الهيت تراث ثقافي لامادي في خدمة التنمية".
احتضنت قاعة شاهناز العرس التراثي الذي قدم فقراته الإعلامي الحسين العمراني وذلك بحضور السيد والي جهة الغرب الشراردة بني أحسن والسيدين عاملي إقليمي سيدي سليمان وسيدي قاسم، والسيد المفتش العام لوزارة الثقافة رفقة مستشار الوزير السيد "سعيد بمنطا" والسيد المدير الجهوي للثقافة والسيد محمد الخراز مدير المهرجان والسيد رئيس مجلس الجهة ورئيس المجلس الإقليمي ورؤساء الجماعات القروية والحضرية بالجهة ورؤساء المصالح، ورجال الإعلام الورقي والإلكتروني والسمعي البصري من مختلف المنابر الوطنية والمحلية، والفرق التراثية المشاركة، وفعاليات المجتمع المدني وعدد كبير من المثقفين.
تناولت كلمة الإفتتاح السيدة زينب العدوي والي جهة الغرب الشراردة بني احسن، عبرت خلالها عن سرورها لتنظيم هذا المهرجان في دورته الثالثة، والذي يندرج ضمن المبادرات الموثقة لإغناء الموروث الثقافي وفق رؤية شمولية للرقي بالإقليم الفتي اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا، مشيرة إلى الإشارات التي أعطاها جلالة الملك من خلال زيارته لإقليم القنيطرة عبر بوابة العالم القروي (انطلاقا من جماعة سيدي الطيبي). كما حرصت في كلمتها على إعطاء الأهمية لهذا الموروث باعتباره إرثا حضاريا يعبر عن انشغالات المجتمع ويؤرخ لحقبة تاريخية هامة ببلادنا، واختتمت كلمتها بالإلحاح على ضرورة تثمين فن الهيت وفق مقاربة تشاركية بين الجهات المسؤولة، كما نوهت بمجهودات وزارة الثقافة وجل الباحثين المهتمين بالتراث المغربي.
وفي كلمة وزارة الثقافة عبر الدكتور محمد الخراز عن سروره لانحراط مجموعة من الجهات لإنجاح المهرجان باعتباره تنوعا تراثيا يروم صيانة ذاكرة المغاربة الوطنية، وركز على القيمة التراثية لفن الهيت كأحد أقدم الفنون، ووجه بالمناسبة تحية خاصة للشيوخ ورواد الفن الأصيل، وأكد على ضرورة المطالبة بين حماية الثقافة التراثية مع تمثل الحداثة في تجلياتها الإبتكارية المواكبة للتطورات المجتمعية.
وأكد السيد إدريس الراضي رئيس المجلس الإقليمي في كلمته على الإحتفال بالرواد ورموز هذا الفن العريق، مع المطالبة بالإنتقال من مهرجان وطني إلى دولي، والإهتمام بتدوينه وتوثيقه وجعله محطة جذب للتنمية.
أما السيد رئيس المجلس البلدي مصطفى حموبل فقد عبر عن انخراط المجلس في إنجاح هذه التظاهرة الوطنية، التي تعبر عن الإهتمام بالموروث الشعبي بجهة الغرب الغنية بأصنافه المادية واللامادية مرحبا بالحضور بمدينة سيدي سليمان متمنيا النجاح لفقراته منوها بالمجهودات الجبارة التي بذلت من أجل إنجاحه.
لحظات التكريم :
عملت وزارة الثقافة على تكريم رائدين من رواد هذا الفن ويتعلق الأمر بالشيخ :قاسم رزاق والشيخ العربي طوطو، لما أسدياه لهذا الفن العريق تحت تصفيقات الحاضرين.
بعد دالك انتقلت الوفود إلى ساحة المعارض بحي السلام حيث المنصة الرسمية للسهرات، إستمتع خلالها الجمهور بالفرق التراثية الآتية :
– فرقة نوارة الشمس من سيدي يحيى الغرب.
– فرقة الموروث الشعبي.
– فرقة تراث فن الهيت الصفافعة.
– فرقة الركباوية للفنون الشعبية.
– فرقة أفروخ أوغلياس للفنون الشعبية بالخميسات.
– مجموعة تكادة للفنون الشعبية.
– إيقاعات تراثية للمايسترو عبد الدايم ولد عبدة.
للإشارة عرف اليوم الأول تنظيما محكما وارتياحا في صفوف الجمهور، الذي صفق بحرارة لمبادرة الشاشات العملاقة بمختلف شوارع المدينة.
ولنا عودة لتغطية فقرات اليوم الثاني الدسم بفقراته التراثية والفكرية.

كلمات إفتتاحية للمهرجان
تصريحات للجريدة
فقرات موسيقية

صور من المهرجان

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط