آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
مسيرة المطالبة بالوفاء بالوعد لساكنة دوار السكة والمنطقة الفيضية دوار الشانطي ~ سيدي يحيى بريس

مسيرة المطالبة بالوفاء بالوعد لساكنة دوار السكة والمنطقة الفيضية دوار الشانطي


مسيرة المطالبة بالوفاء بالوعد لساكنة دوار السكة والمنطقة الفيضية دوار الشانطي

سيدي يحيى بريس ماي 2015

كثيرة هي المشاكل التي تتخبط فيها ساكنة الجماعة الحضرية لمدينة سيدي يحيى الغرب وعلى جميع المستويات والتي على إثرها خرجت مساء الخميس 21 ماي 2015 ساكنة دوار السكة والمنطقة الفيضية، الأحياء التي تعاني الهشاشة والفقر وانعدام أبسط وسائل العيش الكريم في مسيرة حاشدة جابت أهم شوارع المدينة مؤازرة من طرف الفرع المحلي للمركز المغربي لحقوق الانسان وبعض فعاليات المجتمع المدني.
وقد عرفت المسيرة مشاركة نساء ورجال وأطفال الأحياء الصفيحية المهمشة، حاملين لافتات وأعلام وصور صاحب الجلالة محمد السادس مرددين مجموعة من الشعارات تدين الوعود الكاذبة لعامل اقليم سيدي سليمان والتماطل في اتمام مشروع الوحدة 4 وتنفيد الوعود التي قطعها على نفسه خلال الزيارة التي قام بها للمعتصم المفتوح الدي خاضته هده الساكنة (دوار السكة –المنطقة الفيضية) سنة 2013 من أجل تسريع وثيرة هدا المشروع السكني.
(الإطلاع على وعد 20 شتنبر 2013 بالصوت والصورة هنا ). ويعتبر ملف السكن من أولى الأولويات التي ترافعت وناضلت من أجلها هده الساكنة المحرومة من أبسط شروط العيش الكريم الدي هو السكن. كما صبوا جام غضبهم على المسؤولين بالجهة وعلى راسهم السيدة والي جهة الغرب الشراردة بني احسن. كما لم يسلم من شعاراتهم رئيس المجلس البلدي، باعتباره المسؤول الأول عن تدبير المجال الحضري للمدينة.
مسيرة اليوم هي شكل من أشكال التعبير التي من خلالها حاولت هده الساكنة لفت إنتباه المسؤولين عن هدا الإقليم من أجل رفع الحيف والتهميش.
وبساحة التحرير وسط المدينة تجمع المحتجون، وتناول النشطاء الجمعويون كلمات تستنكر السلوكات والمماطلة في تنفيد الوعود الجوفاء ..
كما كانت المسيرة فرصة للتنديد والتدكير بتدني الخدمات الصحية بهده المدينة والمشاكل التي يتخبط فيها هدا القطاع الحساس خاصة دار الولادة وقسم المستعجلات الدي راى النور مؤخرا بفضل تضحيات المجتمع المدني وبعض الغيورين عن هده المدينة. لكن سوء التسيير وغياب المراقبة وضعف التواصل هي سمات يعتبرها المواطن استهتارا وحيفا في حقه خاصة بعد الوعود التي تلقاها المواطن من المسؤول الأول عن قطاع الصحة وبمقر العمالة وبحضور كاتبها الأول من أجل معالجة كل هده القضايا التي تستاثر باهتمام الراي المحلي.
للإشارة فمدينة سيدي يحيى الغرب كانت قد أدرجت ضمن ميزانية الدولة لسنة 2014 المخصصة لمحاربة السكن الصفيحي ل11 مدينة مغربية. وكان نصيب مدينتنا 330 مليون درهم، وهو مبلغ العجز الدي أكدت الشركة الشريكة في إنجاز المشروع الدي يجب إضافته الى الميزانية المعتمدة في وقت سابق، للوفاء بعهدها وبالإتفاقيات المبرمة بين ساكنة الصفيح ومجموعة من المتداخلين بهدا الموضوع.
ومن خلال هدا المعطى الأخير، يتبين أن إنجاز مشروع "مدينة سيدي يحيى الغرب بدون صفيح" يتحمل مسؤوليته على وجه الخصوص والي الجهة وعامل الإقليم.
عموما هده المسيرة هي نتاج تراكمات مجموعة من الملفات التي تستدعي المعالجة.

تذكير بالوعد
المسيرة بشوارع المدينة
كلمات لنشطاء جمعويون

صور من المسيرة

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط