آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
لقاء تواصلي حزب الأصالة والمعاصرة بمدينة سيدي سليمان ~ سيدي يحيى بريس

لقاء تواصلي حزب الأصالة والمعاصرة بمدينة سيدي سليمان


لقاء تواصلي حزب الأصالة والمعاصرة بمدينة سيدي سليمان


سيدي يحيى بريس يونيو 2015

تحت شعار "نحن شركاء في الوطن ولسنا أجراء" نظم حزب الأصالة والمعاصرة لقاءا تواصليا مع ساكنة مدينة سيدي سليمان يوم الأحد 7 يونيو 2015 بالمسبح الأولمبي بالمدينة استعدادا للمعركة الانتخابية المقبلة، بحضور بعض برلماني الحزب وأعضاء مكتبه السياسي يتقدمهم النائب الأول للأمين العام إلياس العماري، حكيم بنشماس رئيس المجلس الوطني للحزب، الأمين الجهوي للحزب، رئيس جهة الغرب اشراردة بني احسن، السيدة نجوى كوكوس رئيسة منظمة الشبيبة داخل الحزب وكذلك بعض أعضاء الحزب بإقليم سيدي سليمان٠ وقد استهل هذا اللقاء بكلمة للأمين الجهوي للحزب رحب من خلالها بالحضور، واعتبرأن إحتضان مدينة سيدي سليمان لهذا اللقاء التواصلي يحمل رمزية وطنية تجسدها التواصل والتلاحم بين كل جهات المملكة٠ بعذ ذلك تناول الكلمة السيد إلياس العماري ركز فيها على أن هذه المدينة وجهة الغرب بصفة عامة لم تأخذ حقها من التنمية على جميع المستويات قياسا مع الثروات التي تتوفر عليها، في إشارة منه إلى سوء التذبير، وأضاف قائلا كيف لجهة تعتبر موردا ومصدرا أساسيا للمنتوجات الفلاحية إلى ربوع المملكة أن لاتستفيذ من مبادرات التنمية٠
وفي كلمة بنشماس أشار للمعاناة التي مازالت تعانيها هذه المدينة، وإنتقل بالنقد للسياسة الحكومية وخاصة فيما يتعلق بالجانب المرتبط بالشق الإجتماعي (بطالة) وأردف قائلا كيف لا وهذه المدينة (أي سيدي سليمان) كانت تسمى باريس الصغرى أن لا تحظى بما حظيت بها مدن أخى فهي تتنفس بصعوبة في وسط هذه الفوضى المجتمعة في كل المظاهر. وقد علق أحد الأشخاص قائلا "المدينة التي لاتحلق فوقها الملائكة". وأعطى بنشماس في مداخلته بعض الإحصائيات التي تؤكد أن هذه المنطقة تتصدر الأمية وتعاني كل مظاهرالبؤس، الفقروالتهميش٠
وفي نفس السياق أكد على أن حزب الأصالة والمعاصرة يعتبر إلى جانب القوى الحية الفاعلة بالبلد الضمانات الحقيقية لإنزال الإصلاحات التي جاء بها الدستور الجديد على أرض الواقع والتأسيس لمغرب المستقبل، وأرجع كلامه إلى طموح الحزب لقيادة الإصلاحات الكبرى التي بدأت في بلادنا بعيدا عن المصالح الخاصة لمناضليه، كما أبرز أن المغرب يمر بفترة جد حساسة وأمام منعطف خطير يتحتم على المواطن الغرباوي الأخذ بعين الاعتبار حساسية الوضع وذلك بالتصويت على الشخص والمرشح المؤهل للدفاع عن مصالح وقضايا المنطقة، وأضاف بأن مستقبل البلاد كفيل بتوحيد الصف خلف جلالة الملك من أجل الرقي بديمقراطية البلاد الى مراتب عليا٠
مداخلة السيدة نجوى كوكوس كانت هي الأخيرة والتي تطرقت فيها إلى إفتقار هذه المنطقة إلى أبرز شروط العيش الكريم من خلال الزيارة الإستطلاعية التي قام بها أعضاء الحزب قبل بدأ هذاالتجمع الخطابي، كما أكدت على أن منطقة الغرب هي أول جهة مصدرة لخادمات البيوت، وأضافت أن شباب وشابات هذا الوطن لا يهزم بالفقر والهشاشة ولا حتى القمع، شباب صامد مصر على النضال والمشاركة السياسية٠
لكن ما سجل خلال هذا التجمع الخطابي هو ضعف التنظيم والإرتباك الحاصل بين كل مكونات اللجنة التنظيمية الحزبية، وتواجد شركة الحراسة وهي النقطة السوداء في هذا اللقاء التواصلي، كما أن الأمطار التي هطلت قبيل إنطلاق اللقاء كان لها نصيب في بعثرة أوراق اللجنة التنظيمية، زد على دالك تأثير حادث غرق الفريق الرياضي بشاطئ قرب وادي الشراط، حيث ألغيت بسببه السهرة الفنية التي كانت مبرمجة مباشرة بعد نهاية اللقاء٠

مداخلات خلال اللقاء

صور من اللقاء

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط