آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
تنظيم الدورة الرابعة لمهرجان "فن القول" بمدينة سيدي يحيى الغرب ~ سيدي يحيى بريس

تنظيم الدورة الرابعة لمهرجان "فن القول" بمدينة سيدي يحيى الغرب


تنظيم الدورة الرابعة لمهرجان "فن القول" بمدينة سيدي يحيى الغرب


سيدي يحيى بريس يونيو 2015

إنطلقت مساء السبت 13يونيو 2015 بمدينة سيدي يحيى الغرب فعاليات مهرجان "فن القول" في دورته الرابعة تحت شعار"فن القول دعامة أساسية لإحياء الثرات اللامادي ببلادنا "والذي إحتضنته دار الثقافة بالمدينة وهو مناسبة للاهتمام والعناية بجانب من الموروث الثقافي، وملتقى سنوي لاستمرار التواصل٠
إفتتاح المهرجان كان في حدود الساعة الخامسة والنصف بحضور المديرالجهوي لوزارة الثقافة، رئيس المجلس البلدي، فعاليات المجتمع المدني، وبعض الطلبة المهتمين بهذا النوع من الثرات الفني٠
وكالعادة دأب المنظمون على تكريم بعض الزجالين خلال هذه الدورة الرابعة، حيث تم تكريم الإعلامية والزجالة نهاد بنعكيدة منشطة برنامج "قصة الناس" على قناة ميدي1 تيفي، وأيضا مليكة رشدي الشخصية الدبلوماسية التي كان لها شرف افتتاح سفارة المغرب بهانوي (فيتنام)، وتشتغل حاليا بوزارة الخارجية، وللإشارة فمليكة رشدي هي إبنة مدينة سيدي يحيى الغرب، من أم فيتنامية وأب مغربي٠
الحفل الثقافي كان من تنشيط الأستاذ والزجال إدريس الكرش، وشارك فيه مجموعة من الزجالين الذين سبق لهم المشاركة في مجموعة من الملتقيات الثقافية الخاصة بالزجل نظير محمد علوش الذي حاز على المرتبة الثانية خلال المهرجان الوطني الأخير بمدينة بنسليمان، وقد أعطيت الكلمة الإفتتاحية للسيد محمد سنور المدير الجهوي للثقافة الذي رحب بالحضور وأكد على دور هذا المهرجان في الحفاظ على الموروث الثقافي اللامادي٠
بعدها تناول الكلمة رئيس المجلس البلدي الذي ثمن المجهود الذي تقوم به مندوبية وزارة الثقافة في هذا الإطار، وأكد إستعداد المجلس للرقي بالثقافة والإهتمام بالأنشطة الثقافية، تلتها كلمة المجتمع المدني جاءت كذلك لتدعم الأعمال الثقافية والتمست من السيد المدير الجهوي العمل على خلق قاعة للعروض والندوات واللقاءات تستوعب الأعداد الكبيرة لعشاق الثقافة والفن٠
كما تخللت الحفل فقرات موسيقية وأغاني شعبية من فن الثراث أدتها فرقة "مزميز" الشعبية٠
وتناوبت على المنصة نخبة من الزجالين (حسن البرارحي -محمد علوش -شكيب اليوبي -محمد العرارصي -والحاج إدريس كريكيبة -الشابة هبة بنجدو (التي قدمت قصيدة زجلية باللغة الأنجليزية) والزجالة المقتدرة نهاد بنعكيدة التي أمتعت الحضور بقراءات زجلية مستوحاة من ديوانها الأخير "أنا وراسي" (الديوان الذي قامت بتوقيعه خلال نهاية هذا الحفل)٠
لحظة التكريم كانت جد مؤثرة خاصة من جانب الدبلوماسية مليكة رشدي التي لم تستسغي وهي تكرم من طرف جيلها وأساتذتها في لحظة أدرفت بها الدموع وهي تستمع لشهادات في حقها وترثي فيها والديها، في المقابل لم تجد مليكة وعيناها مليئتين دموعا لتقول بأنها لن تنسى طيلة حياتها هذه اللحظة، وتظيف أنها مدينة لكل من فكر في النبش في ذاكرة عائلة رشدي٠
ومن أهم ما ميز هذا المهرجان شيم وخصال أبناء المدينة، ذلك حينما قدم الفنان التشكيلي محمد العرارصي لوحتين فنيتين للإعلامية والزجالة نهاد بنعكيدة، هذه الإلتفاتة تركت لديها إنطباعا أكثر من رائع وهي ترى صورة إبنتها مجسدة في اللوحة٠
وفي آخر الحفل وببهو دار الثقافة قامت الزجالة والإعلامية المقتدرة نهاد بنعكيدة بتوقيع ديوانها "أنا وراسي" وهو كتاب يحكي عن جزء من حياتها٠
المهرجان شكل مناسبة للإحتفاء بموروث ثقافي عريق يمثل مكونا هاما من الذاكرة المغربية والثقافة الوطنية الغنية والأصيلة وموروث متعدد الروافد والمصادر يحمل أبعادا فنية وجمالية تدل على أصالة الثقافة المغربية٠

تصريح نهاد بنعكيدة
تصريح مليكة رشدي
نهاد تكشف عن ديوانها الجديد
كلمات إفتتاحية
قصائد زجلية

صور من المهرجان

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط