آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
وسط الآراء المتضاربة للبائعين الجائلين رأي آخر للناشط الجمعوي صالح عين الناس ~ سيدي يحيى بريس

وسط الآراء المتضاربة للبائعين الجائلين رأي آخر للناشط الجمعوي صالح عين الناس


وسط الآراء المتضاربة للبائعين الجائلين رأي آخر للناشط الجمعوي صالح عين الناس


صالح عين الناس نونبر 2015

بعدما عرف الشارع الرابط بين مدرسة علي ابن أبي طالب ومسجد القدس حوادث سير مميتة حصدت خلالها ثلاثة أرواح. ومن خلال استقراء الآراء والتواصل مع المواطنين تبين أن ساكنة سيدي يحيى الغرب على العموم تطالب بالإسراع إلى وضع علامات ممنوع الوقوف بعدد من الأماكن، ومن بينها الشارع المذكور الذي يحتاج إلى منع السير به في أحد الإتجاهين أو منع الوقوف به في الإتجاهين لتفادي الزحام، كما تطالب بالتدخل العاجل لإيقاف مرور عشرات من الشاحنات ذات الوزن الثقيل يوميا من نفس الشارع. وذلك من أجل إنقاذ أرواح كل سكان سيدي يحيى الغرب من خطر الموت الذي يتابعهم يوميا بسبب تهور سائقي الشاحنات والسرعة المفرطة لأصحاب الدراجات النارية. ريتما يتم تحرير الحديقة العمومية ومحيطها من الإحتلال كليا من طرف الباعة الجائلين.
غير أن اللافت للانتباه أن ساكنة الحي المجاورين للحديقة العمومية والسوق العشوائي لهم آراء متباينة فمنهم من يتحمل على مضض حركة الصخب والضوضاء اليومية والتي تتخللها شجارات وكلام ناب، وروائح مخلفات الأزبال التي تتراكم على مقربة من أبواب منازلهم، فبالنسبة لهم هذا الإزعاج من ورائه ربح وفائدة كبيرة بالنسبة لهم خاصة من حيث ارتفاع أسعار السومة الكرائية للدكاكين التي يمتلكونها. بينما عبر آخرون من نفس الحي عن سخطهم وامتعاضهم الشديدين لتواجد هذه الأسواق بالمقربة من منازلهم، لذا طلب أصحابها القضاء على هذا المولود المشوه للمدينة والذي جاء نتاج علاقة غير شرعية وولادة غير طبيعية من رحم الجهات المسؤولة والمؤسسات المنتخبة وغير المنتخبة مضيفين أن الطريقة التي تحاول بها السلطات وضع حد لظاهرة الباعة المتجولين تفتقد النجاعة.
وفي نفس السياق أوضح أحد الباعة المتجولين أنهم ليسوا ضد مغادرة هذا المكان المجاور للحديقة العمومية، وإنما يريدون من السلطة المحلية والمنتخبة إيجاد بديل يحميهم من الضياع والتشرد، خاصة أن العديد من الباعة المتجولين ''الفراشة'' قضوا بالساحة ما يزيد عن 5 سنوات، وفيهم مجازون وأرامل ومطلقات... ويكمن البديل، حسب نفس البائع المتجول، في إقامة سوق نموذجي حقيقي يتجاوز التجارب الفاشلة التي عرفتها سيدي يحيى الغرب، أو إقامة أكشاك على طول صور إعدادية جابر بن حيان وابن زيدون. فيما اقترح بائع متجول آخر التعجيل بفتح السوق المركزي الذي صرفت من أجله أموال طائلة دون جدوى، بالإضافة إلى بناء أكشاك داخل الحديقة المجاورة لقيادة عامر الشمالية وهكذا سيستفيد الباعة من مكان مريح، وتستفيد البلدية من تأدية الرسوم.
وتقول إحدى النساء وهي تاجرة متجولة مطلقة بأربعة أطفال، انقطعوا عن الدراسة بسبب الفقر. إنها تزاول التجارة «الفراشة» هنا وهناك منذ سنوات، ومنها تؤدي ثمن استئجار الزريبة التي تكتريها من أجل السكن رفقة أطفالها، كما تؤدي عن طريق «الفراشة» أقساط سلفات صغرى تحاول بواسطتها تطوير تجارتها البسيطة. وتساءلت المسكينة عن مصير أطفالها بعد منعهم من الحديقة العمومية وكيف ستوفر لهم قطعة خبز؟...وما مصير هؤلاء الباعة الجائلين بل الجائعين والمعيلين لأسرهم.؟
أمام هذه التصريحات لم يبق أمام الجهات المسؤولة والمجلس البلدي إلا تنظيم المجال، وتوفير حلول بديلة ومستعجلة وفق مقاربة تشاركية تراعي إشراك كل الفاعلين وكل المتدخلين المعنيين بالظاهرة من باعة جائلين وتجار وفاعلين جمعويين وحقوقيين وسلطات أمنية وأجهزة منتخبة ووسائل إعلام محلية وكل من له غيرة على المدينة، بغية تحقيق كل الأهداف المشتركة والمتمثلة في تحرير الملك العمومي من جهة والحفاظ على جمالية المدينة ورونقها من جهة أخرى. وإلا فقنبلة موقوتة على وشك الانفجار، لأن الإنسان قد يصبر على الجوع والعطش لكنه لا يصبر على انقطاع الرزق ومورد عيش الابناء، وهنا وجب دق ناقوس الخطر وإنذار كل الجهات المسؤولة بضورة ايجاد الحلول العاجلة ولو مؤقتا لسد الرمق والتنفيس من حدة الاحتقان الاجتماعي والشعور بالظلم والحكرة، في أفق إيجاد حلول وبدائل عملية تغنيهم عن السؤال والحاجة. وفي حالة العجز على المجلس البلدي إصدار قرار تنظيمي بالسماح للباعة الجائلين مزاولة عملهم في جميع أرجاء المدينة.

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط