آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
الملك العمومي ~ سيدي يحيى بريس

الملك العمومي


السيبة بسيدي يحيى الغرب وتخبط مريب للجهات المسؤولة عما يجري بالمدينة؟


صالح عين الناس نونبر 2015

وأنت تتجول في شوارع سيدي يحيى الغرب إلا وتصادفك ظواهر التسيب والعبثية من خلال احتلال الملك العمومي خصوصا في الشوارع التي تعرف حركة مرورية كثيفة مما يؤدي غالبا لعرقلة وارتباك كبيرين في حركة السير والمرور، سواء بالنسبة للمارة أو السائقين على حد سواء.
وأمام هذا الوضع الذي ألفه اليحياويون وتعايشوا معه رغم امتعاضهم الكبير من تقاعس السلطات المحلية والجهات المنتخبة ومصالح الأمن التي تقوم بين الفينة والأخرى بحملات محتشمة لتحرير الملك العمومي، إلا انها كانت دائما تصطدم بمقاومة شديدة شرشة وعنيفة أحيانا خصوصا من طرف أصحاب المقاهي والمحلات التجارية والباعة المتجولين، ليبقى الوضع على ما هو عليه لأجل غير مسمى. كما يعرف السير والمروربسيدي يحيى الغرب فوضى عارمة نتيجة احتلال الملك العمومي الدي يدفع الراجلين الى استعمال الطريق المخصصة للسائقين مما ينتج عنه مشادات كلامية وشجار عنيف واحيانا حوادث سير مميثة، وهو الأمر الذي حذا بالسكان إلى تحميل مسؤولية إزهاق أرواح الأبرياء إلى الجهات المختصة خاصة رئيس المجلس البلدي باعتباره المسؤول الأول عن السير والمرور بالجماعة الحضرية.
وفي ذات السياق، تدعوا الساكنة المجلس البلدي والجهات الأمنية من أجل التدخل العاجل لتحرير شوارع المدينة من احتلال الملك العمومي وإعادة تنظيم التشوير الطرقي وايلائه اهتماما كبيرا تفاديا لوقوع حوادث سير مأساوية. بالإضافة إلى تفعيل إشارات المرور المعطلة، خاصةالطريق الرئيسية الرابطة بين مدرسة على ابن أبي طالب ومسجد القدس، والذي يعرف تدفقا لمختلف وسائل النقل الخفيفة والثقيلة، الأمر الذي يتسبب في مشاكل لمستعملي الطريق سائقين وراجلين وينتج عنه في أحيان كثيرة وقوع مآسي.
وللمواطن الحق هنا أن يتسائل : مدينة مثل سيدي يحيى الغرب، لماذا تركت تغرق في التسيب ووابل من الفوضى...؟؟ وما سر التخبط المريب للسلطات عما يجري بالمدينة؟ ولماذا لم يتحرك المسؤولون من أجل تحرير الأرصفة التي احتلت من طرف المقاهي والمحلات التجارية ؟ ولماذا لم يتحركوا لحماية المواطنين من المضايقات التي يتسبب فيها الباعة المتجولون، الذين حولوا المدينة إلى مزبلة عمومية، وجعلوا الشارع المذكور والحديقة العمومية تحت سيطرتهم بعدما حولوا الملك العام إلى ملك خاص بدون رسم عقاري وأعاقوا حركة السير والمرور؟ الأمر الذي نتجت عنه مشاكل متزايدة بين المواطنين والباعة في مناطق عدة من المدينة، كانت ولازالت موضوع العديد من الشكايات. والنتيجة إزهاق أرواح وإغلاق أزقة وطرق وأبواب المركز الصحي ودار الولادة في وجه المرور. فإلى متى حماية الراجلين من خطر الحوادث.؟؟؟

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط