آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
إستحضار ذكرى عيد الإستقلال ~ سيدي يحيى بريس

إستحضار ذكرى عيد الإستقلال


إستحضار ذكرى عيد الإستقلال


حسن لحويدك نونبر 2015

إستحضار ذكرى عيد الإستقلال المجيد تجسيد لنضال وطني مستميت، خاضه الشعب والعرش شمالا وجنوبا من أجل التحرير واستكمال الوحدة الترابية. فاستحضار هذه الملحمة الخالدة التي أرخت لفترة الكفاح، يضع على عاتق المغاربة مسؤولية جسيمة لمواصلة ما قدموه شهداء الوطن والتحرير والوحدة الترابية رحمهم الله مضحين بأرواحهم وبالغالي والنفيس فداء وعزة للإستقرار والحرية بقيادة بطل التحرير والإستقلال المغفور له جلالة الملك محمد الخامس طيب الله ثراه.
ولعل ما يميز هذه الذكرى أنها ترجع بنا الى الذاكرة الوطنية الحقيقية المتجلية في انتصار إرادة العرش والشعب ضد الإستعمارين الفرنسي والإسباني، أدت في نهاية المطاف الى استقلال المغرب ونهاية مرحلة الجهاد الأصغر وبداية الجهاد الأكبر.
وفي هذا السياق لابد من استلهام المبادئ والقيم النبيلة الوطنية لهذه الذكرى الغالية، وربطها في الإطار العام للتحديات الراهنة لمواصلة نهج مناضلات ومناضلين وطنيين أوفوا بما عهدوا الله عليه دفاعاً عن الوحدة الترابية والوطنية للأمة المغربية المجيدة.
وإذ نستحضر هذه الذكرى الغالية بفخر واعتزاز، فلابد من ربطها في سياق الرهانات الداخلية والخارجية لمواجهة التحديات التي تقتضيها المرحلة الدقيقة، وفي مقدمتها القضية الأولى التي تعتبر أولوية الأولويات، وقضية وجود وليست قضية حدود، تتطلب من كل المغاربة أينما وجدوا، الدفاع عنها بروح وطنية عالية قصد الطي النهائي للنزاع الإقليمي المفتعل في الصحراء المغربية التي عرفت أقاليمها الجنوبية على غرار باقي جهات المملكة انطلاق الجهوية المتقدمة في 4 شتنبر 2015، وكذا تنفيذ النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية، الذي ترأس حفل إطلاق إستراتيجيته جلالة الملك محمد السادس حفظه الله بالعيون، لتمكين أبناء المنطقة من تفعيل مبادرة الحكم الذاتي تحت سيادة المملكة المغربية، وإتاحة مشاركتهم في تدبير شؤونهم المحلية في إطار من المسؤولية وتكافؤ الفرص وترسيخ مبادئ التنمية المندمجة في ظل الوحدة الترابية والوطنية والتلاحم المتين بين الشعب المغربي وكل ملوكه الذين تعاقبوا على حكمه وصولاً إلى العهد المحمدي الزاهر جلالة الملك محمد السادس أيده الله ورعاه.

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط