آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
تجاوزات ... فوضى ... سوء تنظيم ... من المسؤول ؟؟؟ ~ سيدي يحيى بريس

تجاوزات ... فوضى ... سوء تنظيم ... من المسؤول ؟؟؟


تجاوزات ... فوضى ... سوء تنظيم ... من المسؤول ؟؟؟


صالح عين الناس دجنبر 2015

قامت الجهات المختصة بسيدي يحيى الغرب بطلاء الأرصفة بالأحمر والأبيض بالإضافة إلى وضع علامات منع التوقف في إطار تنظيمها للسير والمرور وتطويق مجال الفوضى العارمة التي تشهدها المدينة خاصة في النقطة السوداء التي تجمع البائعين الجائلين عل طول الشارع ابتداء من مدرسة علي ابن أبي طالب إلى ملعب القرب المتواجد بالحديقة العمومية والتي تساهم في خلق أزمة مرور خانقة خاصة في المساء.
غير أن براثن المخالفات وعرقلة الحركة المرورية لازال مستمرا، لا سيما في الشارع المذكور الذي يعرف العديد من أشكال مخالفات الوقوف في الممنوع أو في المواقف غير المخصصة للوقوف والذي يزداد تعقيداً يوماً بعد يوم على مرأى ومسمع من السلطات المحلية والمنتخبة والأمنية بدون أن يحرك أي طرف ساكنا لوضع حد لهذا التطاول الذي أصبح عامل توتر بهذا المحور التجاري الذي يعرف حركة دائبة للراجلين والعربات على حد سواء.
ففي غياب أي تدخل من السلطات المنتخبة والمحلية والأمنية ستبقى هذه السلوكيات عامل توتر بالشارع المذكور. لتبقى إشارات ممنوع الوقوف خارج أجندة السلطات الأمنية ولا فائدة منها. خاصة أن قرار منع التوقف تم الحسم فيه إداريا من خلال الاجتماع الذي جمع المجلس البلدي والسلطة المحلية والدائرة الأمنية بالمدينة نهاية شهر نونبر 2015، حيث تم إصدار قرار يمنع بمقتضاه توقف جميع أنواع السيارات والشاحنات عل طول الطريق المذكورة أعلاه، وتوج بوضع علامات المنع وبطلاء الأرصفة بالأحمر والأبيض، إضافة إلى توجيه مراسلات في الموضوع للجهات المسؤولة بالإقليم.
ولحد كتابة هذه السطور مازال المشكل قائما في انتظار تدخل عاجل للجهات الوصية لتنفيذ قرارات المنع، والذي يدخل بالدرجة الأولى من اختصاص رئيس المجلس البلدي. إذ يعتبر السير والجولان بالطرق العمومية وضمان سلامة المرور بها من بين أهم مجالات الشرطة الإدارية الجماعية التي يمارسها رئيس المجلس الجماعي إلى جانب المجلس التداولي للجماعة، طبقا للمادة 39 من قانون 78.00 المتعلق بالميثاق الجماعي الدي يعطي الصلاحية لرئيس المجلس الجماعي على إحداث وتدبير المرافق العمومية الجماعية خاصة في قطاعات السير والجولان وتشوير الطرق العمومية. ليبقى تدبير المجال الطرقي في الوسط الحضري من المسؤوليات الملقاة على عاتق المجالس المنتخبة لتوفير فضاء طرقي سليم.

صور التجاوزات

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط