آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
تلاميذ الثانوية التأهيلية ابن زيدون في ندوة استجوابية ~ سيدي يحيى بريس

تلاميذ الثانوية التأهيلية ابن زيدون في ندوة استجوابية


تلاميذ الثانوية التأهيلية ابن زيدون في ندوة استجوابية


صالح عين الناس دجنبر 2015

تعزيز ثقافة الحوار عنوان الندوة الاستجوابية التي نظمها تلاميذ الأولى باك علوم تجريبية بالثانوية التأهيلية ابن زيدون بسيدي يحيى الغرب، حيث تمت استضافة الفاعل الجمعوي صالح عين الناس، وفاطمة السكوني المؤطرة التربوية بدار الطالبة صباح يوم الاثنين 7 دجنبر 2015.
وفي بداية هذا النشاط الثقافي رحب االسيد يونس الفطار أستاذ التربية الإسلامية بالضيفين الكريمين على تلبيتهما دعوة التلاميذ والتلميذات رغم الانشغالات وكثرة الالتزامات، كما تقدم بالشكر للتلميذات والتلاميذ الذي عملوا على تنظيم هذه الصبيحة، داعيا الحضور للاستفادة من هذا اللقاء الشيق مع الضيفين.
في البداية شكر الفاعل الجمعوي صالح عين الناس عمل الأستاذ التربوي الذي أشرك تلاميذ القسم على تدبير هذه الندوة الاستجوابية بانفتاحهم على الكفاءات والطاقات داخل المدينة. منوها في نفس الوقت بمجهودات التلاميذ والتلميذات الذين عملوا على تنظيم هذا النشاط داخل القسم.
وباسم تلاميذ وتلميذات الأولى باكلوريا علوم تجريبية رحبت مسيرة اللقاء بالضيفين الكريمين، بعدها تقدم التلاميذ والتلميذات بعدد من الأسئلة التي شملت عددا من المحاور من قبيل :
- التعريف لمفهوم الحوار.
- مركزية الحوار في حياة المسلم.
- معيقات الحوار والحلول الممكنة.
- الحوار في حياة الضيف المهنية والشخصية.
- ضوابط وقيم الحوار.
وقد كانت أجوبة الضيفان في غاية الأهمية حيث أماطا اللثام عن عدد من القضايا المتعلقة بالحوار، موضحين أن الحوار شيء فطري في الإنسان منذ أن خلق الله الإنسان.
وبالمناسبة قدم الفاعل الجمعوي صالح عين الناس بعض النماذج والمواقف من القرآن الكريم والسنة النبوية التطبيق الفعلي للقرآن. فالقرآن الكريم حافل بالنماذج الحوارية، في صورة المجادلة وكذلك أصحاب الجنتين، وكذلك حوار الأنبياء، وحوار الله مع الملائكة، وحوار الله مع آدم ومع الأنبياء.. والسنة كذلك كلها متضمنة لنماذج حوارية عاشها الرسول وربى أصحابه عليها. كما تطرق إلى الصعوبات التي تعترض التلميذ في التعبير عن الدات أثناء الحوار ولخص أسبابها في الخوف –والخجل –والتكبر-والإنطوائية –والشعور بالدونية –والشعور بعقدة النقص وعدم الثقة في النفس. ورجح الفاعل الجمعوي أن كل هذه المعيفات نفسية ناتجة عن سوء التربية التي تتلقاها الناشئة من الوسط العائلي أو من المحيط الخارجي. وفي نفس الوقت طرح حلول لمعالجة عوائق التعبير عن الدات ولخصها في :
1 –الإحتكاك ومخالطة دوي الخبرة وأن الدكي هو من يعايش تخارب الآخرين
2 – الجرأة في التعبير عن الدات والصدع بأفكارك بصوت عال
3 – على التلميد أن ينظر إلى نفسه دائما كبطل يلعب الدور الرئيسي في القسم
4 – على التلميذ أن يكتشف القدرات التي وضعها الله فيه وأن يوظفها التوظيف الإيجابي لأن المشاعر والأحاسيس التي يمتلكها التلميذ تجاه نفسه هي التي تكسبه الشخصية القوية المتميزة أو تجعله سلبي خامد.
كمنا تقدمت السيدة فاطمة السكوني المؤطرة التربوية بدار الطالبة ببعض الوسائل والآداب التي يجب مراعاتها عند الحوار، كحسن الإنصات والإصغاء، حسن اختيار الكلام، النظر إلى المخاطب، عدم المقاطعة، احترام آراء ومواقف المتحاور معه.
كما تخلل النشاط عروض مصورة لحوارات قام بها تلاميذ القسم مع الطبيب المسؤول بقسم المستعجلات بالقنيطرة وأستاذ لمادة اللغة العربية بالثانوية الإعدادية القصيبية حول التواصل.
وفي نهاية اللقاء هنأ الضيفان الأستاذ على هذه العلاقة التي تربطه بتلامذته وتلميذاته، كما هنئا الشباب منظمو اللقاء على ما أبانوا من كفاءات ضمنت النجاح لهذا النشاط الذي لم تكف المدة المخصصة له لتناول الموضوع من جميع جوانبه.

صور من الندوة

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط