آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
النيابة الإقليمية بالقنيطرة تطبق مبدأ الجودة في التعليم بالوحدة المدرسية بدوار الصفاري ؟ !! ~ سيدي يحيى بريس

النيابة الإقليمية بالقنيطرة تطبق مبدأ الجودة في التعليم بالوحدة المدرسية بدوار الصفاري ؟ !!


النيابة الإقليمية بالقنيطرة تطبق مبدأ الجودة في التعليم بالوحدة المدرسية بدوار الصفاري ؟ !!


محمد عمران دجنبر 2015

أقدمت نيابة التعليم بالقنيطرة على خطوة تضرب عمق العملية التعليمية التربوية، وتتعارض مع حقوق الطفل وتكافؤ الفرص، ومبدا الجودة، وجعل التلميذ في قلب العملية التعليمية، وما يسمى بمشروع الإصلاح الشامل للمنظومة التعليمية ببلادنا.
ففي صبيحة يوم الثلاثاء 8 دجنبر 2015، أقبل علينا السيد المدير (بالنيابة) بقرارتنقيل استاذ مزدوج يدرس بالمستوى السادس، وليس فائضا، إلى مجموعة مدارس القاسميين لسد ما يسمى بالخصاص، لتقلب البنية من جديد، وتضم أقسام لبعضها، مما زاد عدد التلاميذ في القسم الواحد إلى 54؟ !
يحدث هذا ونحن في منتصف شهر دجنبر، حيث تاقلم التلاميذ مع أساتذتهم، وسجلت اللوائح في مسار وتم إدخال نقط المراقبة المستمرة، وأخذت المؤسسة تسترجع أنفاسها وتأخذ توازنها وسيرها العادي بعد فترة التقويم التشخيصي، ووقوف الأساتذدة على مكامن القوة والضعف لدى تلامذتهم، واعتماد الدعم المستمر للمتعثرين منهم.
ولعل مثل هذا الإجراء يعتبر غيرتر بوي، وغير منصف لكل من الأستاذ والتلميذ والأسرة بسبب الإرتباك الذي حصل سواء من الناحية النفسية والبيداغوجية والإدارية والإجتماعية. فلايعقل أن أستاذا هيأ العدة منذ الدخول المدرسي واشترى المراجع وهيأ الدروس، وعرف تلامذته جيدا، ونظم وقته في بيته ومدرسته، وفي آخر الأمر يصدق عليه القول : مايبنيه الأستاذ تحطمه الوزارة والنيابة؟ !
يحدث هذا في العالم القروي المنبوذ، الذي يعاني فيه الطفل من الفقر والبعد عن المؤسسة ونقص الوسائل الديداكتيكية، والفضاءات الثقافية والإجتماعية، كما يعاني الأستاذ من قلة وسائل النقل وقلة الحجرات الدراسية، ووسائل التحفيز وضعف الكوين.
لذا ،فإن وزارة التربية الوطنية تساهم في تدمير المدرسة العمومية، وجعلها كاسطبل عوض أن تكون مؤسسة تتوفر على كل الشروط المادية والمعنوية لإنجاح العملية التربوية التعليمية، وبهذا فإن لسان حالها يقول : "غير احضيهم ودوز"!! لتبقى الشعارات فارغة وانتاج الأمية والهدر المدرسي سيد الموقف، فهل من معتبر ؟ !.

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط