آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
حملة نظافة موسعة بفضاء المرجة والمنطقة الفيضية ~ سيدي يحيى بريس

حملة نظافة موسعة بفضاء المرجة والمنطقة الفيضية


حملة نظافة موسعة بفضاء المرجة والمنطقة الفيضية


صالح عين الناس دجنبر 2015

تندرج حملة اليوم الرابع للنظافة الموسعة التي حضي بها فضاء المرجة والمنطقة الفيضية في إطار المجهود الرامي للقضاء على النقاط السوداء بمدينة سيدي يحيى الغرب. وشارك في هذه الحملة مجموعة من الشباب بالحي والأطفال الدين أعربوا عن سعادتهم بالمشاركة في حملة النظافة، إضافة إلى عمال شركة كازاتكنيك التي وفرت لهم العتاد ونزلت إلى الميدان بكل ثقلها، حيث تواجد العاملون بها منذ صباح يوم 5 دجنبر 2015 على إيقاع الجرافة والشاحنة وذلك من أجل القضاء على البؤر السوداء وجميع النفايات المتراكمة في فضاء المرجة والتي تشكل مصدر خطورة بالغة ومنبع الأوبئة والأمراض خاصة على الأطفال وكبار السن الذين يعانون من أمراض الربو وغيرها.
وقد استحسنت ساكنة المنطقة الفيضية هذا العمل واعتبره البعض بأنه رسالة مهمة تحمل درسا في التطوع، كما يجب اعتباره ممارسة وسلوك يومي يجب القيام به في جميع الإحياء.
ومن جهة أخرى عبر بعض سكان الحي أن هذه الحملة تترجم اهتمام الساكنة بالوطنية وتحليهم بروح المسؤولية وهي مبادرة مهمة يجب اعتبارها نموذجا لكل غيور على وطنه بعدم رمي الأزبال في الشوارع.
في حين عبر البعض أن هذه الحملة جاءت في الوقت المناسب بعد أن ضاقت المدينة ومعانات السكان من كثرة مطارح الأزبال في كل مكان.
ومن خلال آراء استقيناها من عين المكان قالت إحدى السيدات : "لا بد من تنظيف محيطنا الذي هو بيتنا الكبير". وتابعت : "البيت والحي والشارع الذي نسكن فيه يهمنا أمر نظافته وليس بيتنا فقط". كما توجهت بالشكر الجزيل لكل من ساهم في إنجاح هذه المبادرة.
هذا وقد استطاعت شركة كازاتيكنيك لتدبير النظافة بسيدي يحيى الغرب حتى الآن انجاز 60% من أهداف الحملة وأن العمل مستمر حتى يتم إزالة جميع البؤر السوداء والمخلفات المنزلية وذلك بغية تجميل فضاءات المدينة والرفع من مستوى وعي السكان بأهمية النظافة.
وفي الأخير ضرب موعد للساكنة يوم الأحد 6 دجنبر 2015 لإتمام عملية التطهير إلى غاية القضاء نهائيا على هذه الازبال المتراكمة والمطارح العشوائية.

عدسة صالح عين الناس

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط