آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
وتستمر حملة تطهير البؤر السوداء لليوم الثاني على التوالي ~ سيدي يحيى بريس

وتستمر حملة تطهير البؤر السوداء لليوم الثاني على التوالي


وتستمر حملة تطهير البؤر السوداء لليوم الثاني على التوالي


صالح عين الناس دجنبر 2015

انطلقت صباح يوم الخميس 3 دجنبر 2015 استمرارية جمع النفايات من البؤر السوداء لليوم الثاني على التوالي من الحملة. ونظرا لشساعة البؤر السوداء المتواجدة بالمصلى قرب حمام الريزو والأخرى المتواجدة بالغابة المجاورة لحي الوحدة فقد خصص اليوم الثاني لتتمة تطهير هذه الأمكنة وإخراج جميع النفايات إلى جنبات الطريق حتى يتم التخلص منها.
ورحب سكان الأحياء المجاورة بهذه الحملات واعتبروها خطوة على الطريق الصحيح، خصوصا وأن أوضاع النظافة في مناطق عديدة أصبحت لا تطاق ما يتطلب جهودا مضاعفة للسيطرة عليها، مطالبين المجلس البلدي الجديد بأن يولي قضايا النظافة والصحة العامة أولوية قصوى.
غير ان هذه الحملة لازالت في حاجة إلى تعزيز مبدأ الشراكة ما بين المجتمع المحلي والمجلس البلدي، تحقيقا للتنمية المستدامة المنشودة، وتعزيز روح العمل الجماعي المنظم، والعمل على نشر الوعي البيئي بين أفراد المجتمع وتوجيه السكان للحد من القاء المخلفات بطرق عشوائية.
ومن خلال تتبع عملية التطهير لوحظ أن سلوكيات بعض المواطنين تخرج عن أخلاقيات حماية البيئة، عبر رمي النفايات في أماكن خارج صناديق القمامة، وأحيانا كثيرة عبر تكديسها في أماكن غير مخصصة لذلك، مما يسبب انتشار الروائح الكريهة وتكاثر الذباب الذي يعود أدرجا الى البيوت والمنازل مما يسبب قلقا لراحة السكان المجاورين لحاويات القمامة.
وعليه نهيب بالساكنة اليحياوية وعموم المواطنين والجمعيات البيئية وجمعيات الأحياء الى الحرص والمساهمة في نظافة المدينة من خلال الحفاظ على نظافة الأحياء والأزقة والشوارع.
وفي الأخير فان سيدي يحيى الغرب الرأي والرأي الآخر تثني على العمل الجبار لعامل النظافة الذي يعتز بعمله وببدلته التي يلبسها، لكنه لا يستطيع أن يخفي آلامه اتجاه معاملة الناس فيقول أحد العمال : "نحن نعمل لخدمة الناس، ونبذل كثيراً من الجُهد، غير أنهم لا يحسون بنا، ولا يقدرون أعمالنا، وينظرون إلينا باحتقار". لذا نهيب بالساكنة بتشجيعهم، والتبسم في وجههم لأنهم يمارسون مهنة سامية ونبيلة، وهي النظافة، والنظافة من الإيمان. فهم يريدون تشجيعاً وكلمة طيبة من المواطنين كي يقبلوا على عملهم عن رضا وإخلاص.
يتبع مع اليوم الثالث إنشاء الله

صور من الحملة

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط