آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
استمرار تنظيف البؤر السوداء بوتيرة عالية ~ سيدي يحيى بريس

استمرار تنظيف البؤر السوداء بوتيرة عالية


رغم قلة الآليات واليد العاملة أعمال تطهير البؤر السوداء مستمرة بشكل يومي وبوتيرة عالية


صالح عين الناس دجنبر 2015

تتواصل لليوم الثالث على التوالي حملة تطهير البؤر السوداء التي دعى لها المجلس البلدي في إطار المتابعة الفعلية لشركة تدبير النظافة بسيدي يحيى الغرب. وفي هذا الشأن واصل عمال شركة كازا تكنيك اعمالهم في اطار الحملة المعلن عنها حيث نجحوا في رفع اكثر من 6 أطنان من القمامة من أحد الاماكن المستهدفة.
ومن خلال جولة ميدانية رصدت عدسة سيدي يحيى الغرب الرأي والرأي الآخر أعمال النظافة والتطهير، والتي تبين من خلالها أن هناك عراقيل وصعوبات تواجه تدبير النظافة بسيدي يحيى الغرب، كما أن هناك ملاحظات تتعلق بالمجال والتي يمكن إدراجها على الشكل التالي :
1 - عدد الحاويات وشاحنات نقل الأزبال المنصوص عليها في دفتر التحملات غير كافية بالمقارنة مع الكثافة السكانية للمدينة والتوسع الحضري. شاحنة لكل 13000 نسمة لا يمكن أن تفي بالمطلوب. كما أن التباعد ب300 م بين كل حاوية لا يساهم في تقريب الخدمة للمواطنين.
2 - نقص عدد العاملين في مصلحة النظافة بما لا يتناسب مع حجم التطور العمراني والنمو السكاني في المدينة. عامل واحد لكل 700 ساكنة عمل مضني.
3 – نقص في معدات ومستلزمات الإشتغال في مجال النظافة.
4 - عدم توافق موعد إخراج أكياس القمامة مع مرور شاحنات شركات النظافة بالإضافة إلى تواجد الحيوانات الضالة الأبقار والكلاب وما تقوم به من إتلاف للنفايات حيث تعبث بها وتنشرها في الشوارع والطرقات. وهذا من بين المشاكل التي تعاني منها شركة النظافة إذتقوم بإزالة كميات كبيرة من الأزبال، وبعد الإزالة تجد النفايات قد تجمعت مرة أخرى.
5 - هناك اهتمام بمناطق وإهمال لمناطق أخرى بشكل ممنهج، الأمر الذي دفع بالناس إلى ردة فعل وعدم الاكتراث بمجال النظافة. 6 - ثقافة وسلوك الفرد سببان رئيسيان في تراجع مستوى النظافة بالمدينة، مع غياب الوعي البيئي على جميع المستويات.
وعلية لابد ان تقوم الجمعيات المهتمة بالبيئة بوضع برامج توعوية في المجال البيئي ليتم من خلالها تربية الأجيال تربية بيئية صحيحة، مع تشجيع العمل التطوعي.
ففي اعتقادي ان مشكلة النظافة بسيدي يحيى الغرب ليست مسؤولة عنها جهة واحدة فقط، بل تتحملها المؤسسات التعليمية والسلطات المحلية والمؤسسات المنتخبة والمجتمع المدني والمواطن بصفة عامة. اي نحن جميعا مسؤولون. وما أود الاشارة اليه في الأخير هوأن كل الجهود والأموال المبذولة في القضاء على البؤر السوداء قد تذهب هباء وتعود حليمة إلى عادتها القديمة، اذا لم توضع لها خطط تتبع ملائمة ومراقبة مستمرة، اضافة الى ما يتوجب على المواطن فعله لكي تكتمل حلقة هذا الفعل البيئي.

عدسة صالح عين الناس

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط