آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
الحملة الوطنية التحسيسية لمحاربة العنف ضد النساء ~ سيدي يحيى بريس

الحملة الوطنية التحسيسية لمحاربة العنف ضد النساء


الحملة الوطنية التحسيسية لمحاربة العنف ضد النساء


سيدي يحيى بريس دجنبر 2015

في إطار تخليد الذكرى 25 لليوم العالمي لمناهضة ظاهرة العنف ضد النساء والدي يصادف 25 نونبر من كل سنة، شرعت وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الإجتماعية بتنسيق مع وكالة التنمية الإجتماعية بالقنيطرة في إطلاق الحملة الثالثة عشرة لمحاربة العنف ضد النساء والتي ستستمر الى غاية 15 دجنبر 2015، وذلك بتنظيم لقاءات تواصلية حول العنف الموجه ضد النساء كظاهرة إجتماعية تشكل إنتهاكا لحقوق النساء ومسا لكرامتهم٠
وتحت شعار"آخر إندار٠٠! للمعنف العقاب" وكمحطة ثالثة داخل الجهة إحتضنت قاعة دار الثقافة بسيدي يحيى الغرب إقليم سيدي سليمان ندوة في هدا الاطار بحضور أساتذة ومؤطرين وفعاليات حقوقية ومدنية والتي قام بتنشيطها المنسق الجهوي لوكالة التنمية الإجتماعية بالقنيطرة محمد عثماني، وقد شارك في تأطير هده الندوة الأستاذة نزهة العلوي محامية ومديرة مركز النجدة لمساعدة النساء والأطفال ضحايا العنف بمدينة القنيطرة التي تحدثت في حوار مفتوح مع الفعاليات الحاضرة عن كون ظاهرة العنف ضد النساء ما فتئت تتوسع، مؤكدة على إستعجالية إخراج قانون لمعاقبة العنف ضد النساء وإخراجه إلى حيز الوجود، خاصة وأن القوانين المتوفرة سواء منها القانون الجنائي أو مدونة الشغل أو مدونة الأسرة لم تتمكن مقتضياتها من توفير الحماية الكافية للنساء ضحايا هذه الظاهرة. وأبدت المتحدثة معارضتها للقانون الذي أعلنت عنه الوزارة لكونه يخص العنف الزوجي فقط، داعية إلى ضرورة إقرار قانون يضمن الوقاية والحماية والعقاب، كما هو معمول به في عدد من التجارب، وأوضحت العلوي أنه "في حالة إقرار مشروع القانون في صيغته الحالية، فإن جرائم التحرش الجنسي والطرد من بيت الزوجية والعنف الممارس على الخادمات في البيوت والأمهات العازبات ستبقى خارج أي عقاب"، مبرزة أن الآراء التي تقول أن العقاب سيثير العديد من المشاكل لا أساس لها من الصحة، فالعقاب يبقى غير كافٍ، لكن يجب أن يتم إنزاله على المعتدين أيا كانوا. وألحت على ضرورة تحمل الدولة وكذا الجماعات المحلية لمسؤوليتها في إيواء الضحايا من النساء والأطفال، وتقديم الدعم المالي الكافي لهيئات المجتمع المدني التي تتوفر على مراكز إيواء لهؤلاء الضحايا اللواتي يصبحن في الكثير من الأحيان عرضة للشارع في حالة عدم توفر هذه المراكز٠
كما قدمت الفاعلة الجمعوية خليصة الكتابي باعتبارها رئيسة مركز الدعم الإجتماعي للمرأة بالمدينة في مداخلتها، عدد من الشباب والشابات المتطوعين في الجمعيات بالمدينة صوروا حالات التي شاهدتها في عملها ببرامج الدعم الإجتماعي، وقدموا مساعدات للأسر المهجرة، بأن الظروف الراهنة تسببت في زيادة معدل الأمية بين الفتيات إضافة إلى زيادة حالات الزواج المبكر، وتحمّل المرأة أعباء تأمين الدخل للأسرة، مما ساهم بازدياد العنف الإجتماعي والجسدي واللفظي والمنزلي الواقع على المرأة في غياب مراكز الإيواء بالإقليم٠
وأكد كدلك المندوب الإقليمي للتعاون الوطني لسيدي سليمان أن المندوبية منكبة وجاهدة لخلق مراكز الإيواء خلال السنة المقبلة على أبعد تقدير، وأضاف قائلا على ضوء الظاهرة العنف ضد النساء بأنه تم تاسيس خلية بتنسيق مع وكيل الملك وتحت إشراف النيابة العامة بمدينة سيدي سليمان في أفق خلق خلية مماثلة على صعيد سيدي يحيى الغرب٠
وفي معرض مداخلته أكد السيد عبد الحميد الحداد مدير وكالة التنمية الإجتماعية بالقنيطرة أن مظاهر العنف تختلف داخل المجتمع المغربي وهي أشكال نمطية بين ما هو عنفي ولفظي وجسدي والتي تتداخل فيه مجموعة الأسباب والمسببات وتطرق الى أنه يتوجب وضع نصوص تشريعية لحماية النساء ومحاربة التميز، وتطوير وتفعيل المنضومة المعلوماتية المؤسساتية حول العنف ضد النساء٠ أما مداخلة السيدة سندس لحليمي ممثلة وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الإجتماعية فإنها تطرقت الى المرتكزات الأساسية التي إعتمدتها الوزارة المكلفة والتي لخصتها 3 نقاط وهي أسس من أجل الحد من الظاهرة العنفية التي تستهدف النساء بشكل عام :
1-المحاور
2-المرجعيات
3- المنجزات
وفي أعقاب هده المداخلات فتح باب النقاش أمام الحضور حول موضوع العنف ضد النساء، الدي ياخد بعدا إنسانيا أكثر منه ترويجا، حيت بدا تدخل أحد الأساتدة الباحثين في مجال الثراث معنفا، كون هده الندوة لم يتم الترويج لها من قبل على صعيد الإقليم وخاصة مدينة سيدي يحيى الغرب إلا في اليوم التي تنظيمها، لأ موضوعها غنيا على إعتبار أن منطقة الغرب بها نسبة كبيرة تعيش هده الظاهرة، وإعتبر مشاركة المجتمع المدني المحلي ضرورة حتمية كحل من الحلول لمعالجة الظاهرة٠

تصريح سندس لحليمي
تصريح المنسق الجهوي لوكالة التنمية الجهوية
مداخلة نزهة العلوي
مداخلة عبد الحليم الحداد
مداخلة خليصة الكتاني

صور من الندوة

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط