آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
السويد تراجع موقفها بشأن قضية الصحراء المغربية ~ سيدي يحيى بريس

السويد تراجع موقفها بشأن قضية الصحراء المغربية


السويد تراجع موقفها بشأن قضية الصحراء المغربية


حسن لحويدك يناير 2015

في خطوة بناءة أعلنت وزيرة الشؤون الخارجية السويدية مارغوتو السترم، يوم الجمعة 15 يناير 2016 على أن بلادها لا تنوي الاعتراف بالصحراء كدولة، وأوضحت أنه عقب التوصل بتقرير الاستشارة الداخلية، تأكد أن المعايير المحددة من قبل القانون الدولي غير مستوفاة للاعتراف الذي لن يكون محفزا لهذا المسلسل من المفاوضات، مسجلة أن الوضع في الصحراء يختلف عن أوضاع الدول التي سبق للسويد أن اعترفت بها.
وجددت رئيسة الديبلوماسية السويدية التأكيد على دعم المفاوضات الجارية تحت إشراف الأمم المتحدة بخصوص هذا النزاع. وفي هذا الإطار، يؤكد بلاغ وزارة الشؤون الخارجية والتعاون، أن المغرب أخد علما بتقديم خلاصات تقرير التقييم من طرف الحكومة السويدية بخصوص قضية الصحراء المغربية. وأضافت الوزارة أن المغرب سجل أن التحليل الذي قامت به الحكومة السويدية خلال 18 شهرا، وبصرف النظر عن بعض التقييمات القابلة للنقاش، انتهى إلى الخلاصة الحتمية بأنه لا يمكن الاعتراف بالجمهورية الصحراوية الوهمية التي لا تستوفي معايير الاعتراف المحددة من قبل القانون الدولي.
والجدير بالذكر في هذا السياق أن الحكومة السويدية قد تمسكت في قرارها هذا بفضيلة الحكمة والعقل والتبصر وعمق العلاقات التاريخية المتينة التي تجمع بين المملكتين، وبذلك تؤكد السويد أنها لن تعترف مطلقا بأطروحة الكيان الانفصالي التي أضحت متجاوزة.
وتبعا لهذا الموقف الصريح للسويد تم تجاوز الأزمة العابرة التي طبعت لشهور العلاقات بين البلدين، ولعل هذا الموقف هو الذي ينسجم تماما مع المسلسل الجاري الذي تتبناه الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن، بهدف التوصل الى حل عادل، دائم ومقبول من الأطراف لإنهاء هذا النزاع الإقليمي المفتعل الذي تتحمل فيه الجزائر المسؤولية المباشرة في استدامته وعرقلة جهود المفاوضات لحله.
وبهذا القرار تكون السويد قد احتكمت الى المنطق السليم بمراجعتها لموقفها بشأن قضية الصحراء المغربية، آخدة بعين الاعتبار العلاقات العريقة القائمة بين المملكتين، وكذلك بالموقف المتطابق مع موقف القانون الدولي والذي ينسجم مع المسلسل الجاري في إطار الأمم المتحدة.

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط