آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
وقفة إحتجاجية تحت عنوان "صرخة طفل" لساكنة دوار السكة سيدي يحيى الغرب ~ سيدي يحيى بريس

وقفة إحتجاجية تحت عنوان "صرخة طفل" لساكنة دوار السكة سيدي يحيى الغرب


وقفة إحتجاجية تحت عنوان "صرخة طفل" لساكنة دوار السكة سيدي يحيى الغرب


سيدي يحيى بريس أبريل 2016

مرة أخرى ساكنة دوار السكة بمدينة سيدي يحيى الغرب تخرج عن صمتها منددة بالوضع الكارثي الذي لازمها منذ أكثر من 30 سنة ولازالت عليه الى يومنا هدا٠
وفي هدا الإطار نظم كل من المركز المغربي لحقوق الإنسان فرع سيدي يحيى الغرب، جمعية الأمل لمستقبل بدون صفيح وبيئة نظيفة دوار السكة وجمعية العهد الجديد للتنمية والتظامن والحفاض على الثراث الشعبي، عصر يوم الأحد 3 أبريل 2016 وقفة إحتجاجية بمدينة سيدي يحيى الغرب تحت عنوان "صرخة طفل" لتنبيه المسؤولين المحليين والإقليميين لما آلت إليه الأوضاع الكارثية التي تعيشها هده الشريحة من المواطنين وخاصة قاطة دوار السكة، حيث أصبحوا يعتبرون أنفسهم لا ينتمون إلى جنس البشر لأن السكن الصفيحي جرّدهم من هذه الصفة٠
وقد شاركت كل ساكنة هدا الحي العشوائي شيبا وشبابا ونساء في الوقفة الإحتجاجية، وهي تردد مجموعة من الشعارات تحمل فيها المسؤولية الى الجهات المعنية بتدبير ملف محاربة دور الصفيح، وخاصة السلطات الإقليمية التي مازالت لم تفي بعد بالوعود التي قطعتها على نفسها بتسريع إستفادة المتضررين، والدين مازالوا يكتوون بحرارة القصدير في فصل الصيف والفياضات والحرائق والجردان التي إستأنسوا بها خاصة الأطفال الرضع، مناشدين في صرخاتهم جلالة الملك محمد السادس نصره الله القيام بزيارة لهده المدينة التي طالها النسيان والتهميش. كما استنكرت هده الشريحة من الساكنة التصريحات والمغالطات بإعلان مدينة سيدي يحيى الغرب بدون صفيح في الوقت الدي مازال يوجد بها أقدم حي صفيحي بالمغرب والدي مازال معمرا لأزيد من 80 سنة٠
ومن خلال هده الوقفة الإحتجاجية عبرت ساكنة دوار السكة عن إستيائها من الوعود الجوفاء بإجتثات الفقر والهشاشة التي يعانون منها منذ سنوات٠
وعندما تختلط المعاناة بطعم الإنتخابات، تختلط الأوراق، فيصبح اللعب على وتر حاجة الفقراء والمستضعفين من أجل الوصول إلى تحقيق المصالح الخاصة على حساب المستضعفين، إلا أنه بعد أن افتضحت اللعبة، أصبح هذا الدوار نقطة لم يعد يطأها المنتخبون والمستشارون وغيرهم من أصحاب المصالح الذين لا يظهرون في مثل هذه الأحياء إلا في "المناسبات السياسية"٠
عامل إقليم سيدي سليمان الجديد والدي تأمل فيه قاطنة الصفيح خيرا، لمباشرة هدا الملف، نظم مجموعة من اللقاءات التواصلية مع كل الهيئات المنتخبة والنقابات والمنابر الإعلامية والمجتمع المدني وكل المهتمين بالشأن المحلي، وطالب بالتعاون المشترك من أجل إخراج هدا الملف من الحفظ، وهو إرث ثقيل سيما أن برنامج إعادة إيواء قاطني دور الصفيح (دوار السكة -المنطقة الفيضية -الرحاونة -دوار كانطة -مستودع الخشب) عرف تعثرا كبيرا وتماطلا لا مثيل له في التنفيذ٠

صرخة طفل

صور من الوقفة الاحتجاجية

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط