آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
مرضى القصور الكلوي في إنتظار إفتتاح مركز تصفية الدم (الدياليز) ~ سيدي يحيى بريس

مرضى القصور الكلوي في إنتظار إفتتاح مركز تصفية الدم (الدياليز)


مرضى القصور الكلوي في إنتظار إفتتاح مركز تصفية الدم (الدياليز)

سيدي يحيى بريس يوليوز 2016


في إطار شراكة أبرمت بين جمعية الأمل لدعم ومساندة مرضى القصور الكلوي وداء السكري، مندوبية وزارة الصحة إقليم سيدي سليمان، المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، المجلس الإقليمي لعمالة سيدي سليمان ومجلس بلدية سيدي يحيى الغرب. تقرر إنشاء مركز لتصفية الدم (الدياليز) بمدينة سيدي يحيى الغرب يستهدف مرضى القصور الكلوي٠
الإتفاقية إنسحب منها مجلس بلدية سيدي يحيى الغرب السابق، ودلك بعدم إدراج موضوع الإتفاقية بأي دورة من دوراته خلال ولايته. لتبقى منحصرة بين الشركاء الأربعة المتبقين، كل حسب إلتزاماته٠
وفي تصريح لرئيس جمعية الأمل لدعم ومساندة مرضى القصور الكلوي وداء السكري السيد "محمد الدهناني"، فإن إلتزامات الشركاء كانت على الشكل التالي :
- مندوبية وزارة الصحة وفرت مساحة ألف متر مربع بالمركز الصحي بمدينة سيدي يحيى الغرب. مع الإلتزام بتعيين طاقم طبي يتشكل من طبيب مختص وطبيب عام و6 ممرضين.
- المجلس الإقليمي قام ببناء المركز بجميع مرافقه (عملية البناء إنتهت منذ 10 أشهر).
- المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، إلتزمت بالمساهمة ب1.000.000 درهم (100 مليون) لتجهيز المركز بالآلات الضرورية لعملية لتصفية الدم للمرضى.
- جمعية الأمل لدعم ومساندة مرضى القصور الكلوي وداء السكري إلتزمت بتوفير كل من طاقم النظافة وطاقم الحراسة٠
وقد أضاف رئيس الجمعية قائلا بأن المبلغ المخصص من طرف المبادرة الوطنية لتجهيز المركز غير كافي لإقتناء الآلات الضرورية لعملية تصفية الدم، وأكد بأن المجلس الإقليمي في صدد توفير مبلغ مالي لسد الخصاص في هدا الجانب٠
ولابد من الإشارة الى مساهمة منظمة (روتاري-ROTARI) الدولية بأربعة آلات لتصفية الكلي، وقامت بتجهيز قاعة معالجة المياه. الشيء الدي عاينه طاقم الجريدة عند زيارته للمركز٠
ومن خلال بعض الصور يمكن للقراء ملاحظة بأن المركز هو محاصر بشكل كامل من قبل الباعة الجائلين، ما يحتم على الجهات المعنية والمسؤولة التحرك وعلى وجه السرعة على فك هدا الحصار على كل من مركز تصفية الدم، قسم المستعجلات، مستشفى الولادة٠

صور من المركز

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط