آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
هاتف الحرية للصحفية التي أجرت الإتصال مع "أردوغان" مع بداية الإنقلاب بتركيا ~ سيدي يحيى بريس

هاتف الحرية للصحفية التي أجرت الإتصال مع "أردوغان" مع بداية الإنقلاب بتركيا



هاتف الحرية للصحفية التي أجرت الإتصال مع "أردوغان" مع بداية الإنقلاب بتركيا

سيدي يحيى بريس يوليوز 2016


أجرت جريدة "بيلد" الألمانية لقاءً مع الصحفية التركية "هند فيرات" مذيعة قناة "CNN TURK"، التي كانت محطّ أنظار العالم بأسره في ليلة الإنقلاب الفاشل في تركيا، بعد أن نجحت في إقناع الرئيس "رجب طيب أردوغان" في إجراء مكالمة عبر الهاتف ساهمت في قلب الموازين لصالحه٠
هند فيرات أكدت أن الهاتف الذي أجرت به الإتصال مع أردوغان كان هاتفها الشخصي، الذي ظلت تحمله طوال تلك الليلة. وعن مشاعرها حينها وهي تتحدّث مع الرئيس التركي في اللحظة الأكثر حسماً في تركيا خلال العقود الأخيرة، قالت إنها لتتحدّثَ عمّا شعرت به عليها سردُ كل ما جرى معها ذلك اليوم٠
وقالت إن ذلك اليوم كان اعتيادياً، وإنها كانت عائدة إلى منزلها بعد إنتهاء مناوبتها، عندما رنّ هاتفها وقال مصدرٌ إخباري لها : "هند، شيء غريب يحدث، غريب جداً.. الجنود ينزلون إلى الشارع"، ثم تبعه إتصال من مدير تحرير غرفة أخبار أنقرة ساق نفس المعلومات، فإتصلت مع المدير العام ودار حوارٌ مماثل بينهما، ثم تحدث معها مصدرٌ إخباري آخر قائلاً : "هند الجنود أوقفوا 15 شرطياً في إسطنبول وجمعوا أسلحتهم، لذا إذهبي لغرفة الأخبار، الليلة غريبة"٠
وأضافت أنها كتبت عبر برنامج "واتساب" لطاقم غرفة الأخبار لقناة "CNN TURK" في أنقرة تخبرهم أن يذهبوا للمكتب فوراً، قبل أن تضع إبنتها لدى والدتها، وتبدأ بالتواصل مع المصادر الإخبارية وهي في طريق عودتها للعمل٠
وأكدت تواصلها مع مساعدين تنفيذيين للرئيس التركي أردوغان، أوضحت أنه في وقت إجراء ذلك الإتصال كان الرئيس ومن معه خارج الفندق بسبب الهجمات عليه، لذا لم يكن هناك كاميرا أو معدات بث أو سيارة تابعة للتلفزيون، لذا عرضت عليهم إجراءه عبر الهاتف، فسألوا الرئيس ثم عادوا فسألوها إن كان لديها برنامج سكايب أم لا، فقالت لهم : "دعنا نجري الإتصال عبر برنامج "فيس تايم" فاتصلوا بها حالاً عبره فشاهدت الرئيس على الشاشة، وصاحت بالمحررين من الأستديو حيث تجلس تخبرهم بأن الرئيس على الهاتف وعليهم الإسراع٠
وقالت "هند فيرات" إن يديها كانتا ترتجفان، إذ كانت منفعلة وقلقة جداً على الوضع في بلادها، وقامت بإطفاء المايكروفون الخاص بها لجعل صوت "أردوغان" مسموعاً للشعب التركي وبدأ اللقاء٠

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط