آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
متى تصفو سماء المجلس البلدي لمدينة سيدي يحيى الغرب ~ سيدي يحيى بريس

متى تصفو سماء المجلس البلدي لمدينة سيدي يحيى الغرب


متى تصفو سماء المجلس البلدي لمدينة سيدي يحيى الغرب

سيدي يحيى بريس غشت 2016


لاحديث هده الأيام بمدينة سيدي يحيى الغرب إقليم سيدي سليمان إلا عن الضجة والإنقسام الدي يعيشه المجلس البلدي على مستوى الإغلبية التي وضعت فيها الطبقة الناخبة الثقة لتسيير دواليب هدا المجلس، وهي العملية التي هزت الرأي العام المحلي الدي بدون شك جعلته يسترجع السيناريوهات السابقة التي أودت بثلاثة رؤساء الى السجن خلال ولاية واحدة. ما معناه أن المجالس المنتخبة تربطها قواسم مشتركة على مستوى تدبير الشأن المحلي في شقه السلبي ضاربين بكل القواعد وأخلاقيات العمل السياسي مغلبين المصلحة الشخصية دون مراعاة شؤون المدينة وإلتزاماتهم إتجاه من منحوهم ثقتهم٠
ولعل التحالف الأول بعد تشكيلة المكتب الجديد خلال الإنتخابات الجماعية الأخيرة الدي بموجبه منحت الصلاحية للرئيس المنتمي لحزب العدالة والتنمية، وبعض الأحزاب الاخرى من قبيل (الحركة الديموقراطية الاجتماعية -الاصالة والمعاصرة والحركة الشعبية،) أملته خيارات متحكم فيها في مقابل وعود والتزامات أعطت مصداقية لهدا المجلس الدي سرعان ما بدات تظهر عليه بوادر الإنشقاق والتصدع بعدما ولت الإحزاب المتحالفة ظهرها للرئيس حينما تمردت عليه خلال الدورة الأخيرة المنعقدة يومه 11 غشت 2016 وصوتت ضد كل النقط المدرجة في جدول الأعمال٠
أسئلة كثيرة جعلت الشارع اليحياوي والمجتمع المدني يتنبأون بسيناريوهات شبيهة بتلك التي عرفتها المجالس السابقة وخاصة أنها تأتي في ظروف تستعد فيها الأحزاب السياسية للإستحقاقات القادمة ليوم 7 اكتوبر 2016 وأيضا لرغبة الرئيس الحالي للمجلس "كريم ميس" الترشح لهده الإنتخابات بعد التعاطف الكبير الدي أبدته ساكنة سيدي يحيى الغرب معه خلال الإنتخابات الجماعية الأخيرة٠
بين هدا وداك يبقى المجلس البلدي فوق فوهة بركان سرعان ما ستتطاير حممه بعد بزوغ ثلاث تيارات لم تكشف بعد عن نواياها في غياب المصداقية لدى الجميع ورؤية شمولية بنية النهوض بهده المدينة التي ظلت عقيمة لسنين على مستوى البنى التحتية والمبادرات التنموية..٠
الندوة الصحفية التي عقدها رئيس المجلس البلدي مع بعض مراسلي الصحف المحلية وبعض المواقع الإلكترونية عمقت من جراح التوتر في صفوف المنشقين من الأغلبية لطي ملف الخلاف خاصة بعد التصريحات النارية التي وجهها الرئيس لأحد نوابه والدي كان بمثابة الذراع الأيمن له. فجر خلالها المسكوت عنه من الحقائق، قللت من حظوظ العودة والرجوع الى نقطة التلاقي٠
الأمر إستغلته المعارضة بعدما إتفقت مع المنشقين بإصدار بيان فوري مشترك يتضمن بعض النقط المتعلقة باقالة بعض رؤساء اللجن وخلفائهم خلال دورة إستثنائية طالبت الإغلبية بعقدها٠
يوم عن يوم بأدت تظهر بعض السيناريوهات ومنها التنافس على رئاسة المجلس الشيء الدي جعل الأمور تأخد منحى آخر جعل أغلبية الأعضاء من المعارضة في حيرة من أمرهم في انتظار جهاز التحكم عن بعد، في وقت ظل فيه الرئيس الحالي متشبتا بكرسي الرئاسة، معتمدا على فترة 3 سنوات التي يخولها له قانون المجالس الجماعية، ومكذبا كل الأقاويل التي ترددها المعارضة بتقديم إستقالته على ضوء الصراع الدائري بين مكونات المجلس٠

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط