آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
الدورة الإستثنائية عنوان لسقوط الأقنعة تأبيد الأزمة وصناعة التجهيل ~ سيدي يحيى بريس

الدورة الإستثنائية عنوان لسقوط الأقنعة تأبيد الأزمة وصناعة التجهيل


الدورة الإستثنائية لمجلس جماعة سيدي يحيى الغرب الفارغة عنوان لسقوط الأقنعة تأبيد الأزمة وصناعة التجهيل


يحيى عمران غشت 2016

في غمرة النقاش المشتعل بمدينة سيدي يحيى الغرب حول مستجدات ما جرى داخل قاعة الاجتماعات بخصوص انعقاد الدورة الاستثنائية ليوم الخميس ١١ غشت 2016، التي دعا اليها رئيس مجلس جماعة سيدي يحيى الغرب المرشح عن حزب العدالة والتنمية، من انقلاب للموازين وفرط عقد او تعاقد التحالف المرسوم سابقا بين احزاب الاغلبية (العدالة والتنمية والحركة الشعبية والحركة الديمقراطية الاجتماعية)٠
في قلب هذا العجيج انفرط الحبل السري بين هذه المكونات، وماعادت سباحة الرئيس تنفعه في شى؛ في التصويت، في الاجماع، في اعطاء التعليمات والانقياد "للقائد"، ان كان هناك من قائد٠
الذي وشح صدره المكشوف بشلة من الاوراق المحروقة الفاقدة للشرعية، آملا بعقلية الطيب الساذج، ان بخططها ومشوراتها المبيتة قصد البقاء لزمن اطول على منصة الحكم وعرش تسيير جماعة العفاريت والذئاب..٠
المتتبعين المهتمين للشأن المحلي للمدينة، الذين حضروا موقعة الفراغ، اجمعوا على تسميتها بموقعة "البلوكاج" المسنود بتصفية الحسابات. وأي حسابات هاته أو تلك؟، هل هي حسابات سياسية ام سياسوية،أم حول البرامج أم على مستوى الغيرة وحب المدينة، والحبل على الجرار..٠
ما اعتقد هذا أو ذاك بتاتا، الامر احقر واصغر من جناح البعوض، ما وقع ان الرئيس لا يتوفر، وينبغي ان نقولها بموضوعية وصراحة على كفاءة التدبير وكاريزمة التسيير٠
حسب مصادر متطابقة من داخل الاغلبية والمعارضة معا، الرئيس لم يستطع توفير الوثائق والقوانين والاوراق المنظمة للنقط المدرجة في جدول اعمال اجتماع الفراغ والبلوكاج، باعتبارهما وجهان لعملة واحدة اسمها، استبلاد واستحمار المواطن اليحياوي على مراى ومسمع جزء كبير من الفعاليات المزهوة بنضاليتها العتيدة في سبيل تنوير واخراج المدينة من عنق الزجاجة، طبعا مع الاستثناء الجميل وسط قبح قاعدة اللاهت وراء امتيازاته الهامشية والفارغة٠
بلغة الارقام ؛ الحصيلة، صوت ضد جدول الاعمال 19 عضوا من الاغلبية والمعارضة، في مقابل 9 اصوات تابعة وخاضعة، بمنطق الشيخ والمريد، لمريدها وحامي مصالحها وامتيازاتها، السيد رئيس المجلس، مع غياب لعضو بمبرر من المبررات التي لاتلزمنا ولا يعلمها فحواها سوى الجبار العليم٠
السؤال المحرقي الكبير : لماذا هذا الالتفاف المفاجئ، وإن كانت بوادره بدأت تنجلي وتختفي بين الفينة والاخرى، بعد ما كشفناه للراي العام المحلي من اختلالات سابقة في مقالتنا النارية الفاضحة السابقة المنشورة على موقع سيدي يحيى بريس، بعنوان "مجلس جماعة سيدي يحيى الغرب.. صراع المصالح والامتيازات، لا صراع الافكار والبرامج". والذي تلقينا على اثره تهديدات من هنا وهناك، لايسع الفضاء للتوغل في احضانها. كونها مما اعتدنا على مواجهة مأجوريها٠
استفهامات جمة تشغل الرأي العام المحلي، خاصة بعد اتفاق جزء من الاغلبية التابعة لتيار نائب الرئيس من جهة، والمعارضة من جهة اخرى على دعوة الرئيس الى عقد دورة استثنائيىة اخرى، قد تعقد وقد لا تعقد بعد زمن ليس باليسير، مثلما حرر هذا اللفيف الهجين (تيار الزويني وتيار المليح المعارض) عريضة لطلب إقالة رئيس اللجنة المالية ونائبه، ورئيس لجنة التعمير والتخطيط واعداد التراب ونائبه، هذا الاخير، الذي من باب ما يضحك أو من شدة ما يبكي ربما وقع مع اللفيف الجديد على إقالة نفسه بزهو واعتداد٠
هل ثمة مصالح وامتيازات تجمع اللفيف لإقصاء السيد الرئيس؟ هل كان هناك تنسيق قبلي بين فريق "الزويني" المنتمي للاغلبية، وفريق "المليح" المعارض؟ هل العدو أضحى صديقا؟ وهل عدو عدوي صديقي؟ وهل صديق عدوي عدوي؟ هل تقلصت الشقة ورئب الصدع بين من كان يعتبر من طرف بعض من يسير، وفي مراتب متقدمة اليوم داخل الجماعة، انه قاتل وسفاح وناهب المال العام؟ وما سر ارتداء جزء من الاغلبية للبوسات وثياب المعارضة؟٠
لتكون خلاصة هذه الاستفهامات في السؤال الاتي : ما سر هذا التصويت العقابي المضاد علي جدول اعمال، اكدت مصادر متطابقة انه وزعت بعض من ميزانيته الخاصة بالمقبرة (26 مليون) قبل المصادقة عليها لاحد المسؤولين المقربين كثيرا من الرئيس، في صفقة مشبوهة لاحد "شركاته"٠
آسف، نسيت ان السياسة فن تدبير الممكن، ولا وجود لصداقات دائمة او عداوات خالدة…٠
ما زلت رفقة مجموعة من المهتمين على ضوء ما جرى، وان كان البعض سيقول رفعت الامر الى منزلة أكبر وأعلى عنهم، لكن مع ذلك، مازلت أقول هل هذا التصويت العقابي الجماعي لهذا اللفيف الهجين هو ام استراتيجي، بمعنى انه يسير في اتجاه سحب البساط من تحت اقدام الرئيس، ليبقى وحده تحت نار وصهد شمس الزوال. أم أن الأمر تخطيط تكتيكي مرحلي، لا يعدو ان يكون مجرد غيمة صيف عابر من أجل ان يتم تجاوز فترة شد الحبل بين الرئيس ونائبه٠
فكل واحد ينصب للاخر المكائد والمصائد للتوقيع به، خاصة بعد مجموعة من ملفات الفساد والتلاعب بالمال العام لليحياويين٠
بين هذا وذاك يبقى السؤال الاكبر : أين هي الوعود والالتزامات التي أعطيت للمواطن اليحياوي، والشعارات الرنانة والخطابات الوردية التي لونت سماء المدينة قبيل تشكيل المجلس؟؟ أين هي العهود والقسم بالقرآن، والجنة التي تم فتحها خياليا للشعب اليحياوي؟؟؟
هل تعلم أيها الشعب اليحياوي المغلوب على امره ان جدول الاعمال هذا، الذي صوت التحالف الجديد الهجين ضده، على علته او جودته، سيهدر لنا الزمن السياسي، مثلما اهدره السابقون من رؤساء تجار الانتخابات ومحترفي الصيد في عفن الماء الكدر٠
بالله عليكم ايها المسؤولون المدبرون لشاننا العام، هل تعيشون خارج التاريخ والجغرافيا٠
ألم تكفيكم خمسين سنة من نهب المال العام، التي انزلقت بالمدينة الى الإجرام والدعارة والبطالة والتسول والسرقة وبيع الذمم والاستعباد الجديد والتجمهر الغفير امام مكتب الرئيس .. والعزوف عن السياسة، حتى تبقى حصنا حصينا لكم ايها "النبلاء"!!!
لا ولا فلا ثم لا، وكلا هنا للردع والتنبيه والتحدير. للبلاد رجال عادوا، وإن تأخروا لاعتبارات متباينة، والقول ان نعودوا متاخرين متزنين غانمين سالمين خير من الا نعود بالمرة. لكن ليس كما كنتم ومازلتم تعتقدون. نحن قادمون…. انتظرونا للحساب والمساءلة والعقاب..٠

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط