آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
رسالة عاجلة إلى الفاسدين بمجلس بلدية سيدي يحيى الغرب ~ سيدي يحيى بريس

رسالة عاجلة إلى الفاسدين بمجلس بلدية سيدي يحيى الغرب


رسالة عاجلة إلى الفاسدين بمجلس بلدية سيدي يحيى الغرب

يحيى عمران شتنبر 2016


تحية الشعور بالذنب؛
أما قبل؛
على إثر النقاشات والصراعات المجانية التي تخلفها سلوكات وممارسات "النخبة المسيرة" للمدينة المتسمة بالرعونة واللامبالاة والفوضى بين جماهير المواطنين، وتفاعلا مع نبض الشارع اليحياوي من جهة، وترسيخا لمبدأ الرصد الدقيق والناضج لكل ما يهم الشان المحلي لموطني من جهة ثانية، قررت بعث هذه الرسالة على عجل لمن يهمه الامر. وضمن هذا السياق، أريد ان أطمئن من يهددونني ويعيرونني من المجلس، على إثر مقالاتي السابقة التي أصابت رماحها أهدافا كثيرة، وخلفت ما خلفت من أرق وهم وغم وخوف ما زالت آثارها بادية عليهم تتناسل يوما عن يوم، أطمئنهم أننا قادمون بقوة، لن نتردد ولن نتراجع، وما تهديداتكم إلا عنوان يزكيننا ويثمن رسالتنا النضالية الشريفة. مثلما سنكون لكم بالمرصاد حينما تسرقون وتختلسون وتتلاعبون بمالنا العمومي، مادمت تدبرون أمورنا٠

يامجلس الصراعات والحروب؛
بعيدا عن النزوعات الذاتية وقفزا عن الاحكام الجاهزة أو تصفية الحسابات، إنني، مثل عدد هائل من الشباب و المواطنين بالمدينة، أشعر بمنتهى الذنب والإهانة حينما ساهمت بعزوفي عن الفعل السياسي لأترك الابواب مشرعة لمن هب ودب ليقرر ويفصل ويوزع كعكته أنى شاء ومتى شاء، بصرف النظر عن ما يريده الشعب اليحياوي من تحقيق للوعود التي أوهمتموهم بها وفرقتم أحلامهم البسيطة، التي هي حقوق لهم بين القبائل٠

معشر المواقع والمناصب؛
ما جادت به قرائحكم السياسوية والذاتية من ترسيخ لثقافة الفوضى والنزوع نحو العنف والإجرام أمام مرآى ومسمع السلطة المحلية، لذر الرماد في عيون من ينتظر مناقشة الأهم قبل المهم؛ مصير المجلس وسيرورته وبرامجه ومخططاته لهذه المدينة التي نتحمل، نحن من ندعي حبها، المسؤولية التاريخية في نزولها من خلالكم، انتم المعربدون الفوضويون المتملقون، المتفيهقون والثرثارون، الباحثون عن مصالحكم ومواقعكم ومكاسبكم.. "خذوا المناصب والمكاسب لكن خلوا لي البلد والمدينة" فهي ليست ملكا وضيعة من ضيعاتكم التي أضحينا نحفظ إحداثياتها وأعدادها وخدامها..٠

تجار الانتخابات وصيادو البشر؛
أنبهكم على ماهو عليه المجلس اليوم من ركود وفوضى وتطاحن وسب وشتم وتحقير واستبلاد للمواطن لزمن طويل، أنبهكم بل احذركم من تداعيات ما يمكن ان يقع لمدينتي بفعل وقوفكم المقصود لهدر الزمن السياسي الذي يمر من ولايتكم دون أن يرف لكم جفن للتفكير في مواطنيكم ومن صوت عليكم وحلم بحياة جديدة معكم٠
إن الفحولة السياسية والشجاعة الاخلاقية تقتضي من بين ما تقتضيه على من يرى في نفسه النزاهة وخدمة الصالح العام أن يتقدم باستقالته أمام مجلس المكائد والمصائد والحروب ان كان لا يستطيع الانتفاضة في وجه الفساد والمفسدين الذين أدخلوا مدينتي إلى غرفة الإنعاش المركز بتدبير مدبر خبيث٠

معشر المدنيين والفاعلين والغيورين؛
هل تتفقون مع ما تنتجه اليوم، وبالامس ولعقود طوال ايادي المفسدين والمتربصين من ممثليكم "السياسيين" الجزارين والشناقة والكائنات الانتخابوية من عروض مسرحية هزلية تقطع القلب وتشعرك بالاهانة والندم عبر ما يجري في اطوار دوراتها المحبوكة وأنشطتها المدبرة مع جهات ملغومة يشهد التاريخ السياسي اليحياوي على تلطخ يديها معا بدم قميص الشعب اليحياوي المغلوب على أمره٠
فيا ايها المواطنون، إن السيل القادم جارف، ولن يترك خلفه أملا للنجاة. والتجارب التاريخية بالمدينة أثبثت صحة ما نقول، فانفضوا عن جبتكم المهترئة غبار النسيان وصدأ الاقفال القديمة٠

إليكم يا مخربي ومدمري شأن مدينة القبور؛
استفيقوا من خمولكم المفتعل ورداءتكم الفضة، أفيقوا من خيبتكم، من أساليبكم القديمة وعتادكم الصدئ، أفيقوا من حلمكم، وحدقوا مليا بينكم، بين وجوهكم عسى أن تجدوا نسخا موثقة باختلافكم٠
لا لا، ثم لا، قطعا لم ولن تجدوا فأنتم نسخة واحدة تتكرر بأرضية مختلفة وأصوات متباينة. ولن نقول لكم أبدع وأجمل مما قاله شاعر المقاومة الفلسطينية، محمود درويش :
"فاخرجوا من أرضنا
من برنا من بحرنا
من خبزنا من ملحنا
من دمنا من مصيرنا
فاخرجوا من ذكريات الذاكرة
أيها المارون بين الكلمات العابرة..."٠

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط