آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
المستغلون الغابويون بإقليم سيدي سليمان يتضايقون من شركة "أوكافوريست" ~ سيدي يحيى بريس

المستغلون الغابويون بإقليم سيدي سليمان يتضايقون من شركة "أوكافوريست"


المستغلون الغابويون بإقليم سيدي سليمان يتضايقون من شركة "أوكافوريست"

سيدي يحيى بريس أكتوبر 2016

بناء على الشكاية الإستعجالية التي رفعها المستغلون الغابويون الصغار، ألغيت على إثرها السمسرة العمومية لبيع أخشاب الغابة المحددة في 96 قطعة من طرف شركة أوكافوريست، ودلك بعد تعرض ممثلي المستغلين الغابويين، بعدما سبق لهم أن إقتنوا كميات مهمة من المنتوجات الغابوية في السمسرة العمومية التي تنظمها مصلحة المياه والغاباة برسم موسم 2016-2017 والتي تمتد داخل أجل أقصاه سنة ونصف أي ثمانية أشهر من قبل٠
وفي خطوة غير مسبوقة تفاجأ المستغلون الغابويون الصغار بإعلان شركة أوكافوريست عن تنظيمها لسمسرة عمومية مع العلم أنها محدثة لسد حاجيات معمل سيليلوز المغرب من مادة "الكاليبتوس" ولايحق لها الدخول في منافسة مع هؤلاء المستغلين الغابويين الصغار والتي تحاول من خلال هدا الإجراء الدخول في منافسة مع أصحاب "الحرفة " حيث سبق لها أن إقتنت وعاء عقاري مهم بثمن رمزي حسب رأيهم 430درهم، مع العلم أن الوعاء العقاري التابع للأراضي السلالية المجاور لهاته الشركة تم كراءه مؤخرا ب6 آلاف درهم، وهو ما يبين الإستغلال الغير المشروع لغياب الشفافية والوضوح٠
وحسب ما أكده لنا بعض أعضاء نقابة المستغلين الغابويين أن شركة "أوكافوريست" قامت بخرق لنظام الصفقات العمومية بعدما قامت بتغيير مكان السمسرة التي كانت مقررة بمقر الشركة المذكورة ودلك حسب ماتم الإعلان عنه في أاحد الجرائد الوطنية بتاريخ 11 أكتوبر 2016 (N°1 /EX/2016°)٠
كما تضمن الإعلان 30 قطعة في الوقت الدي نجد فيه أن العدد المتعارف عليه في بيان الإعلانات المعمول به هو 96 وهو العدد الدي أكده لنا السيد "ادريس المطالسي" الكاتب الوطني للتعاونيات الغابوية٠
وأكد المتسغلون الغابويون الصغار بأن إستمرار نشاط شركة "أوكافوريست" بالمنطقة، له تداعيات سلبية على الشباب القروي وعلى الرواج الإقتصادي بمدينة سيدي يحى الغرب على العموم، إضافة الى عدم مساهمة هده الشركة بأي شكل من الأشكال في إقتصاد الجهة٠
كما أن إغلاق معمل سيليلوز المغرب لإنتاج عجين الوقت، زاد من محن التجار الصغار من المستغلين الغابويين، الأمر الدي يدعو الى دعم هؤلاء للحفاظ على الثروة الغابوية، وتجنب الشركات دات الرسمال الكبير منافسة هؤلاء المستغلين، من أجل الحفاظ على التوازن الإقتصادي والإجتماعي بالمنطقة وبالتالي إنتعاش سوق المبادلات التجارية بين جميع الشركاء في هدا المجال٠

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط