آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
المسيرة الوطنية لمناهضة خطة تخريب التقاعد تتعرض للقمع والتنكيل ~ سيدي يحيى بريس

المسيرة الوطنية لمناهضة خطة تخريب التقاعد تتعرض للقمع والتنكيل


المسيرة الوطنية لمناهضة خطة تخريب التقاعد تتعرض للقمع والتنكيل

احمد دامو أكتوبر 2016

شهدت العاصمة الرباط وكما كان متوقعا صباح هذا اليوم تدفق حشود جماهيرية لآلاف من الموظفين والموظفات بالقطاعات الحكومية، تلبية لنداء التنسيقية الوطنية لإسقاط خطة التقاعد، والتي دعت إلى مسيرة وطنية سلمية احتجاجية، غير أن القوات المخزنية أبت إلا أن تنسف هذه المسيرة من بدايتها بكل ما تملك من جبروت، إذ ما أن رصت الجماهير صفوفها عند الساعة الحادية عشرة صباحا، على مستوى شارع الحسن الثاني، على مقربة من نقطة التقائه بشارع محمد الخامس، استعدادا للانطلاق؛ حتى شرعت القوات المخزنية في تفريقها وتشتيت شملها بكل الطرق (الضرب والسب والقذف والتجريح...)، ليستمر الوضع بين شد وجذب لحوالي نصف ساعة، استسلمت بعدها القوات المخزنية لعزيمة المتظاهرين الذين ورغم سقوط عدد من الجرحى، إلا أنهم أصروا على مواصلة ما جاؤوا من أجله، وسط شعارات قوية من قبيل "واك واك على شوهة، سلمية واقمعتوها"، "تعياوا ما تقتلوهم، ولاد الشعب يخلفوهم"، "عاش الشعب عاش عاش، المغاربة ماشي أوباش"٠
وما أن تجاوزت المسيرة مدخل شارع محمد الخامس، ووصلت بالضبط، عند نقطة مكتبة كليلة ودمنة على اليمين ومقهى لاكوميدي على اليسار؛ حتى وجدت أمامها سدا منيعا من القوات المخزنية التي أجبرتها على التوقف هناك. لكن كل ذلك لم يثن المتظاهرين عن الرغبة الشديدة في اقتحام السد المخزني، حتى يتمكنوا من الوصول إلى ساحة واجهة البرلمان كما كان مخططا من قبل، وبعد عدة مناوشات هنا وهناك، استجمعت جماهير المتظاهرين في الساعة الثانية عشرة والنصف كل قواها وعملت على محاولة اختراق حاجز القوات القمعية التي استنفرتها العملية، فرفعت من حدة عنفها بالضرب والرفس والمطاردة بين مختلف الأزقة المجاورة، ليفسر هذا التدخل الهمجي عن سقوط جرحى بإصابات أخطر مما عرفته صدامات البداية، إلى جانب اعتقال أحد المتظاهرين، ناهيك عن نظارات متكسرة وأحذية مترامية هنا وهناك٠
وبعد أن رممت المسيرة أشلاءها المتقطعة؛ عاد المتظاهرون من جديد إلى المكان نفسه (نقطة مكتبة كليلة ودمنة) ليستمر الوضع كما كان من قبل، وليختتم الحدث السلمي الاحتجاجي بكلمة للتنسيقية ألقيت حوالي الساعة الواحدة والنصف زوالا، وهي الكلمة التي أدانت هذا التعامل الهمجي تجاه مسيرة سلمية، كما أكدت على أن التنسيقة ورغم ما حصل اليوم، ستبقى مصرة على مواصلة النضال بمختلف الطرق الحضارية حتى تسقط الخطط التخريبية لنظام التقاعد٠

صور من المسيرة

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط