آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
رسائل قوية في خطاب الذكرى 41 للمسيرة الخضراء من العاصمة السنغالية دكار ~ سيدي يحيى بريس

رسائل قوية في خطاب الذكرى 41 للمسيرة الخضراء من العاصمة السنغالية دكار


رسائل قوية في خطاب الذكرى 41 للمسيرة الخضراء من العاصمة السنغالية دكار

حسن لحويدك نونبر 2016

وجه جلالة الملك محمد السادس خطاب الذكرى 41 للمسيرة الخضراء من العاصمة السنغالية دكار، وهو ما يعتبر سابقة تاريخية في الخطب الملكية السامية، على اعتبار أنه لأول مرة يوجه جلالته، خطابا خارج التراب الوطني٠
وقد حمل الخطاب الملكي السامي، رسائل قوية ودلائل سياسية عديدة، تؤكد على البعد الإفريقي المتجذر لامتداد المغرب في قارته، علاوة على تضمن الخطاب، لمعاني ومغازي، تجسد رسائل السلام والمحبة التي تكن المملكة المغربية للأشقاء والأصدقاء الأفارقة، وللإنسانية جمعاء في كل بقاع المعمور، وهو ما جعل هذا الخطاب حدثا استثنائيا بكل المقاييس، الشيء الذي سيعطي دينامية نوعية في بناء أسس هذه المنظمة الإفريقية، جراء الشرخ العميق الذي خلفه غياب المغرب الطويل منها، بسبب النزاع الإقليمي المفتعل في الصحراء المغربية، والتي لا شك بأن عودته الميمونة إليها، ستعزز خدمة المصالح المشتركة للأقطار الإفريقية، بما يعمل على تنميتها، والحفاظ على استقرارها، وصيانة وحدتها الترابية والوطنية٠
لذلك يستحق الخطاب الملكي السامي، كل التنويه والامتنان، لأنه سيكرس للوحدة الإفريقية العميقة في كل أبعادها، من أجل تعزيز سبل التعاون والتكامل والاندماج والتضامن خدمة للمواطن الإفريقي٠
وتجدر الإشارة في هذا السياق أن الرئيس السنغالي السيد ماكي صال، قد أكد أن قرار جلالة الملك محمد السادس، توجيه خطاب المسيرة الخضراء، من العاصمة السنغالية دكار، يبرز اختيار جلالته "مخاطبة إفريقيا والأفارقة"، كما أعرب الرئيس السنغالي، في تصريح لوسائل الإعلام، أن اختيار صاحب الجلالة لبلد آخر غير المغرب، بلد إفريقي هو السنغال، لكي يوجه منه خطابا تاريخيا، يعبر عن الدلالة الرمزية للعلاقة القائمة بين المغرب والسنغال، مؤكدا أن هذه المبادرة تشكل اعتزازا للسنغال لاستقبال جلالة الملك، في إطار جولته الإفريقية، وهو ما يبرز رمزية هذا التاريخ الذي يصادف الاحتفال بالمسيرة الخضراء، والتي تتجلى في كون جلالة الملك أراد أن يوجه من دكار خطابه التاريخي بمناسبة حدث تاريخي، وذلك لأول مرة خارج التراب المغربي٠
وقد أعرب السيد ماكي صال، بأن هذا الخطاب سيحظى باﻹنصات والمتابعة، مضيفا أن الأمر يتعلق بتعبير عن مدى الصداقة لجلالته والثقة في الشعب السنغالي الذي يود بالمناسبة أن يعبر لجلالته عن مدى الامتنان والتقدير الذي يكنه الشعب السنغالي لجلالة الملك محمد السادس وللشعب المغربي الشقيق، وهو ما يمثل تعبيرا عن صداقة متينة لايجد الكلمات المناسبة لوصف هذا الشكل من الصداقة والحب تجاه بلدنا، مضيفا أنه يعتبر أن جلالة الملك مرتبط جدا بالقارة الإفريقية، ومعربا أيضا بأن لدى جلالة الملك رؤية لإفريقيا، ولما ينبغي عليه أن يكون مستقبل القارة، ولديه طموح من أجل إفريقيا، وهو ما يتجسد، يضيف الرئيس السنغالي من قبل الزيارات المتعددة التي قام بها جلالته للسنغال، والتي تبرهن على العلاقات الاستثنائية بين البلدين، وهو ما خلص إلى أن الأمر لا يتعلق بعلاقات ديبلوماسية تقليدية، بل هي علاقات صادقة خاصة ترسخ الطابع المتميز لهذه العلاقة٠

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط