آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
إعتداء شنيع على طالب بسيدي يحيى الغرب تطلب 48 غرزة ~ سيدي يحيى بريس

إعتداء شنيع على طالب بسيدي يحيى الغرب تطلب 48 غرزة


إعتداء شنيع على طالب بسيدي يحيى الغرب تطلب 48 غرزة

سيدي يحيى بريس دجنبر 2016


تعرض الطالب "فضيل الحافض" لإعتداء شنيع يومه الأربعاء 14دجنبر 2016 على يد بعض المنحرفين المنتسبين لأحد مساعدي سائق الحافلة التي كانت تقل الطلبة من جامعة ابن طفيل الى مدينة سيدي يحيى الغرب، وهم مدججين بأسلحة بيضاء حسب شهود عيان، حيث وجهوا للطالب ضربات خطيرة وأشبوعوه ضربا مبرحا بواسطة أسلحة بيضاء على مستوى الرأس والوجه والفم أحدثث لديه جروح غائرة خاصة على مستوى الرأس٠
الإصابات الخطيرة إستدعت نقل الضحية على وجه السرعة إلى المستشفى الجهوي بالقنيطرة لتلقي الإسعافات الأولية، تطلبت تدخل إستعجالي برتق الجرح على مستوى الرأس ب48 غرزة، في إنتظار عملية جراحية مستعجلة٠
هدا وقد تمكنت عناصر الأمن من إعتقال المعتدي ووالده، نجهل صلتهما لحد الآن بمساعد سائق الحافلة، فيها جاري البحث عن شخص ثالث في حالة فرار٠
وعلى إثر هدا الإعتداء السافر الدي تعرض له الطالب وفي ظل التسيب والفوضى والتساهل مع المجرمين دوي السوابق في هدا المجال، وفي ظل السلوكات المشبوهة والهجينة لبعض مساعدي سائقي الحافلات، يعتزم جميع الطلبة تنظيم وقفة تضامنية مع الطالب الضحية، وتوجيه إنذار للمسؤولين عن حمايتهم، ودلك يوم الجمعة 16 دجنبر 2016 بساحة دار الثقافة، وهي الوقفة التي يعتبرونها بمثابة إنذار٠
إن الإعتداء الدي تعرض له الطالب يأتي مباشرة بعد الصرخة التي أطلقها أحد فعاليات المجمتمع المدني (عبد العزيز بوجبيها) من خلال الفيديو التي نشرته جريدة سيدي يحيى بريس هدا الأسبوع والدي يؤكد بالملموس أن المدينة في خطر، إدا لم يستجيب المسؤولون عن الأمن وعلى رأسهم المدير العام للأمن الوطني، لمطالب الساكنة التي تنادي بسد الخصاص الواضح في عدد رجال الأمن، وتمكين المفوضية من الأدوات اللوجيستيكية التي تفتقر إليها من أجل تحقيق مقاربة أمنية سليمة، تجعل المواطن اليحياوي يحس بالأمن والأمان٠
ونشير في هدا الصدد على أن أغلب اللإنفلاتات الأمنية ناتجة بالدرجة الأولى إلى تواجد عدد كبير من المبحوث عنهم في جرائم متعددة، أغلبها إن لم نقل جلها تتعلق بالنشل والسرقة والضرب والجرح، مازالوا أحرار ينفدون عملياتهم الإجرامية في غياب عيون أمنية يقظة٠
لدى فساكنة مدينة سيدي يحيى تئن تحت رحمة السيد المدير العام للأمن الوطني من أجل إفتتاح الدائرتين الأمنيتين اللتان تم الإنتهاء من تشييدهما بكل من الحي الإداري وحي الوحدة2، واللتان بقيتا مهجورتان، بحيث يمكن أن تصبحا في يوم من الأيام مرتعا للمجرمين وهم من يخلقون الرعب في نفوس المواطنين الأبرياء٠

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط