آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
سيدي يحيى الغرب... في غرفة الإنعاش المركز ~ سيدي يحيى بريس

سيدي يحيى الغرب... في غرفة الإنعاش المركز


سيدي يحيى الغرب... في غرفة الإنعاش المركز

سلسلة أوراق ليحيى عمران

الورقة الأولى دجنبر 2016

الاسم الكامل، سيدي يحيى الغرب، نسبة للولي الصالح سيدي يحيى بن منصور المدفون بالمنطقة. الهوية، بلدة شبه حضرية لم تصل بعد الى مصاف مفهوم المدينة، العمر، اكثر من قرن وربع، نوع النشاط، فلاحية التربة، زراعية الخضروات المعيشية والحوامض. بلدة تقع في سهل جد منخفض يصل ارتفاعها عن سطح البحر 3متر، بلدة غابوية تحيط بها اشجار الكالبتوس من كل جانب. بلدة بتعداد سكاني يتجاوز 80 الف نسمة، بمناخ متوسطي.. كانت تضم اكبر مصنع للورق في افريقيا. واكبر المخادع لتصدير الخشب والاعواد. اليوم.. سيدي يحيى، بلدة عاقر تم تعقيرها بفعل فاعل واحد ووحيد معروف الهوية، الكيف عن الطريقة ممنوع والسؤال عنه بدعة٠
في جولة قصيرة في مسالكها المتهالكة وممراتها المنتمية الى فترة الاستعمار الفرنسي تصادفك مظاهر التهميش والاقصاء الفائحة من شوارعها العمومية وملمحها الخارجي البئيس. يفوح اريج التفقير والتجهيل من ازقتها الهامشية المهمشة باشكالها المقعرة والمحدبة معا. يحتضنك الاستسلام والاستكانة من اقدم دواوريها الصفيحية؛ الشانطي ودراعو وكانطا.. دواوير مازالت ترفع يدها للسماء في انتظار الفارس المغوار على الحصان الابيض لانقاذها من براثن الفقر والاهانة والاذلال وغياب شروط العيش الكريم، عفوا من غياب الشعور بالانتماء للوطن٠
بعيدا عن معطيات التاريخ واحداثيات الجغرافية، كانت بلدة سيدي يحيى مجرد ممر للعبور ومحطة للاستراحة تريح بها القوافل القادمة والعائدة من المراكز٠
اليوم في ظل وثيقة دستورية جديدة وعهد جديد ورؤية جهوية متقدمة وتوجه عمراني نحو مدن بدون صفيح، وبين ذهاب ومجئ للمجالس المنتخبة المتعاقبة من جهة وتغير وجه السلطة المحلية دون سياستها، تبقى بؤرة سيدي يحيى لاتراوح مكانها. ليبقى السؤال الحارق : من يريد للبلدة ان تبقى مجرد ممر للعبور؟ وما الخلفيات التي تحكمت في هذا التوجه الشيطاني؟
وفق بحث عميق رفقة بعض الغيورين، ووفق استطلاعات للراي لفاعلين مدنيين، فان ثمة من يدبر للبلدة بليل لابقاء المدينة تحت حوزته الانتخابية يتم اللجوء اليها كورقة انتخابوية لترجيح كفة الباطل على الحق٠
سيدي يحيى كانت تابعة وفق التقسيم الجهوي السابق الى اقليم القنيطرة، وهو المحمود بين سكانها، اضحت اليوم تجر اذيال الخيبة بالحاقها الى الحوزة السليمانية المدمرة. وهو فعل سياسي فيه ما فيه من الحسابات والاعتبارات الانتخابية والسياسية دون النظر الى الاطار التجاري والاقتصادي والمستقبلي للبلدة٠
بلغة الصراحة والوضوح، بلدة سيدي يحيى تعيش تحت قصف التحكم والهيمنة منذ الاستعمار، وها هي اليوم تجدد الولاء وطقوس الطاعة للتحكم ورموزه الفاسدين داخل الاقليم٠
نهب للثروات والموارد باشكال مختلفة عنوانها كل البيض ينبغي، وبقانون القوة، لاقوة القانون، في سلة واحدة تتردى بالوان برتقالية واخرى وردية، تصافحا وتعاهدا على النضال معا للتربع على عرش القلعة الغرباوية/ بني حسن وتمديد عقود التوريث الى ان يرث الله الارض ومن يعتقد انه سيؤبد فيها٠
فالاقليم قلعة منيعة متحصنة وان دكت حصونها جيوش اسلامية قادها القائد الجامعي المتهم، حامي الدين، فهي مازالت ترزح تحت نير القواد التقليديين الذين يتباهون باحصنتهم غير المرودة التي تقتحم المداشر والقلاع الصغيرة متى تشاء وانى تشاء، فهي الخصم والحكم٠
وهكذا اريد لبلدة سيدي يحيى الغرب ان تتنفس تحت إبط واحدة ونفس واحدة وعقل واحد، فلا مجال لاصوات مختلفة ولا متسع لمن يريد الخروج عن مسار القطيع، فالقطيع يبقى قطيعا٠
عود الى المجلس الجماعي للبلدة، فمختلف المجالس التي تعاقبت على كرسي تنفيد سياسة التحكم والتحرك وفق جهاز الضبط والتحكم ببلدة سيدي يحيى الغرب، فهي مجالس فاقدة للفعل الحر والاثر المواطن، غير مستقلة في قرارها على اصعدة متعددة : سياسية وجبائية وتنموية وعمرانية. مجالس اثبت التاريخ السياسي للبلدة انها امراة عاقر، مع احترامي الشديد للعاقر، غير منتجة للثروة ولا تملك الارادة على بناء المستقبل على مدى السنوات القادمة٠
قد يقول مدافع او مناصر او مختلف معي انني قسوت، وما ينبغي التعميم، والمجلس الحالي يقاوم، اقول باحترام بالغ : ما الجامع بين التحالف المسير اليوم؟ ماسبب الصراعات والانشقاقات داخل الاغلبية؟ هل يملك المجلس رؤية للاصلاح ومشروع مجتمعي لانقاذ البلدة من المتربصين من ذيول المعارضة الجائعة المسترزقة..؟
واعود بك للتاريخ القريب، فجل من تعاقب على التسيير والتنفيذ ذاق طعم السجن والاكراه البدني، ويقال ان الاسباب كانت مدبرة بليل من لدن التحكم والهيمنة بالاقليم.. لان الامر يتعلق بعقول حاولت الخروج عن عقلية القطيع. ولنا في الرؤساء السابقين اكبر واوضح علامة على صحة ما نقول.. وهناك من مازال يمارس لعبة التسيس والسياسة، وهو محكوم مع وقف التنفيذ.. لانه يرضع من لبان التحكم ويسهر على حماية مصالحه المشبوهة٠
حاصل القول، في ظل هذا الوضع المازوم، لابد من اعادة تخصيب هذا العاقر التي ملت وكلت من هول ما يجرى لها من عمليات جراحية بدائية سرعت من إضعاف قواها وقتلها سريريا، عبر الوعي باشكال التحرر من ايادي التحكم والدفع نحو استقلالية القرار٠

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط