آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
ورش إشراك المجتمع المدني في تدبير الشأن المحلي بسيدي يحيى الغرب ~ سيدي يحيى بريس

ورش إشراك المجتمع المدني في تدبير الشأن المحلي بسيدي يحيى الغرب


المجتمع المدني اليحياوي والديموقراطية التشاركية

سيدي يحيى بريس دجنبر 2016


تنزيلا لمضامين الدستور الجديد والمقتضيات التي جاء بها، والتي تنص على تفعيل دور المجتمع المدني بعلاقته مع المجالس المنتخبة والجماعات الترابية كقوة إقتراحية فعالة تسهم في تفعيل التنمية الشاملة وصولا الى الأهداف المتوخى منها من أجل تخليق الحياة العامة في إطار عمل تشاركي يتحدد على ضوءه الإطار القانوني٠
ومن أجل تحديد الرؤية الإستراتيجية المستقبلية للجماعة في أفق المخطط الجماعي 2016-2021 والقطع مع النمودج البيروقراطي، نظم المجلس البلدي لمدينة سيدي يحيى الغرب لقاء تشاوريا على مرحلتين، إحتصنته قاعة الإجتماعات، تحت إشراف مكتب الدراسات، لوضع وصياغة القرارات المحلية والوطنية، وبحضور رئيس المجلس، السلطة المحلية في شخص قائد الملحقة الإدارية الثانية، الأعضاء المجلس وأطياف من المجتمع المدني، و في غياب مسؤولين عن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية باعتبارها رافعة أساسية في التنمية٠
فخلال اليوم الأول والدي تم فيه رصد جميع المشاكل والمعيقات التي تحد دون تحقيق تنمية حقيقية بالمدينة على جميع المستويات الإجتماعية والثقافية والرياضية والإقتصادية، في ظل إنعدام حكامة جيدة من خلال مجموعة من مرافعات فعاليات المجتمع المدني الدي ننوه بالمستوى الراقي الدي عبرا عنه في هدا اللقاء، وبشهادة المشرفين، عبر طرح مجموعة من القضايا المرتبطة بالتنمية المحلية وطرح الحلول الممكنة إدا توفرت كل الآليات لتحقيق دلك ومنها على الخصوص صندوق الجماعة، لتبقى كل الإقتراحات الممكنة والضرورية رهينة بالسيولة المادية عبر البحث عن موارد قارة للدخل لسد العجز والمديونية المترتبة عن المجالس السابقة والتي تقدر بمليون درهم٠
وتبقى مجالات السكن والنقل والتعليم والحكامة الجيدة من أهم المحاور التي نوقشت في اليوم الأول والتي تعتبر من المحاور الأولية لتحقيق على ما يصطلح عليه بالتنمية المستدامة والحقيقية٠
لكن وفي الحديث عن هده المجالات يبقى صوت الفاعل المدني غير مسموع، في غياب المصالح الخارجية المعنية عن هدا اللقاء، الأمر الدي أشار اليه العديد من المتدخلين٠
مكتب الدراسات وبعد جمع المعطيات التي أفرزها اللقاء الأول، من تشخيص للإشكالات والمطالب دات الأولوية، حاول بتعاون مع جميع رؤساء المصالح التابعة للمجلس من تلخيص كل النقاط وطرحها من جديد على المجتمع المدني في أفق إيجاد مقترحات قيمة دات أهية وإن كانت كل هده الإشكالات المطروحة تكتسي أهمية بالغة في مجال تنمية المدينة٠
مكتب دراسات الجهة التي أوكل لها الإشراف على هدا اللقاء باتت في موقف حرج أمام تساؤلات فعاليات المجتمع المدني بعدما لم يتم إدراج مجموعة من النقاط التي أثيرت خلال اليوم الأول، والتي إعتبرها المكتب سهوا ساهمت الى حد ما في تدني مستوى النقاش في المرحلة الثانية التي لم تفد في شيء، وأعتبر ما تداوله الحضور إعادة سيناريو اليوم الأول، وسجل بأسف شديد غياب الإحترافية في خلاصة التوصيات ومدى ملاءمتها مع المقترحات٠
وفوق هدا وذاك يبقى المجلس البلدي المسؤول الأول عن تحقيق المقترحات التي تم تداولها والعمل على إخراجها الى حيز الوجود إدا ماتم تفعيل كل المقتضيات القانونية المتعلقة بمداخيل الجماعة من الضرائب والجبايات والمقدرة بمليار سنتيم كباقي إستخلاصه، وهو المبلغ الدي حتما سينعش خزينة المجلس وبالتالي الشروع في برمجة المشاريع دات الأولوية٠

فيديوهات أكثر من 20 تدخل

صور من اللقاء

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط