آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
كواليس تُنشر لأول مرة عن مشاورات حكومة بنكيران الثانية ~ سيدي يحيى بريس

كواليس تُنشر لأول مرة عن مشاورات حكومة بنكيران الثانية


كواليس تُنشر لأول مرة عن مشاورات حكومة بنكيران الثانية



سيدي يحيى بريس فبراير 2017

مشاورات تشكيل حكومة بنكيران التي مر عليها أكثر من أربعة أشهر ونصف وحالة البلوكاج التي تعرفها، تخفي العديد من الأسرار والكواليس التي بدأت تتسرب شيئا فشيئا، خاصة بخصوص ما جرى بين بنكيران، رئيس الحكومة، وعزيز أخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار، وإدريس لشكر، الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي٠
من أبرز المقترحات التي طرحها أخنوش مؤخرا للخروج من البلوكاج، اقتراحه أن يتم استوزار شخصية اتحادية باسم التجمع الوطني للأحرار، وذلك لتجاوز "عقدة الاتحاد الاشتراكي" الذي أصبح معرقلا لتشكيل الحكومة، لكن إدريس لشكر رفض هذا العرض٠
بنكيران لازال متشبثا برفض مشاركة الاتحاد، وقد قال لأخنوش، الذي دافع عن مشاركة لشكر "إذا كنت متشبثا بدخول الاتحاد، فاخرج أنت من الحكومة واتركه يدخل"٠
وفي إحدى فترات التوتر في المشاورات، قال بنكيران لأخنوش إنه "سيعود إلى جلالة الملك"، ليبلغه بأنه سيغادر لأنه لم يتمكن من تشكيل الحكومة، وتابع قائلا لأخنوش: "تولى أنت رئاسة الحكومة"، فرد أخنوش "لا.. أنا سأكون رئيس الحكومة في 2021"٠
وبخصوص كواليس الرفض الذي بات يواجه به لشكر، من طرف رئيس الحكومة، علمت "أخبار اليوم" أن ما أغضب بنكيران، هو أنه اتفق مع لشكر على المشاركة في الحكومة إلى جانب حزب الاستقلال، ووصل معه إلى مستوى أنه طلب منه أن يبعث له أسماء الوزراء الذين يقترحهم، لكن لشكر اختفى ولم يرد عليه٠
بنكيران اعتبر أنه لا يمكن اليوم أن يجازي لشكر الذي "قام بمناورات"، وأن قبوله اليوم الاتحاد ستكون له "كلفة على الحياة السياسية"، وليس على البيجيدي وحده. لشكر تلقى عرضا للدخول إلى الحكومة، فاختار المناورة، وساهم في البلوكاج، وستكون مشاركته في الحكومة بمثابة "هدية له"، هكذا يعتقد بنكيران٠
من جهة أخرى، فإن "عقدة مشاركة الاتحاد" كان لها وقع داخل الأمانة العامة للعدالة والتنمية، حيث برز خلاف داخلها، خاصة عندما دعا عزيز الرباح، وزير التجهيز السابق، بنكيران إلى القبول بمشاركة الاتحاد، وقال له "أنا مستعد للخروج للرأي العام للدفاع عن مشاركة الاتحاد"، لكن الأغلبية داخل قيادة الحزب رفضت ذلك٠
وتبقى كواليس لقاء عبدالإله بنكيران، بفؤاد عالي الهمة المستشار الملكي، هي التي لم تتسرب عنها تفاصيل كثيرة. اللقاء جاء بسبب أبعاد قضية أساتذة الفلسفة الذين يحتجون على مقررات التربية الإسلامية التي وضعتها وزارة التربية، حيث تم التشاور حول إصدار بيان لرئيس الحكومة بهذا الشأن، وهو ما تم، لكن بشكل عرضي طمأن الهمة، رئيس الحكومة بأن الحكومة ستتشكل رغم الصعوبات٠
رشيد الزيزوني عن اخبار اليوم

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط