آخر الأخبار
سيدي يحيى بريس ترحب بكم ...
الرئيسيـــــــــــــــــــة فيديوهات سيدي يحيى بريس نحن دائمـــــــــا معكم إتصل بنـــــــا
درس من وحي الطبيعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة ~ سيدي يحيى بريس

درس من وحي الطبيعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة


درس من وحي الطبيعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة


بوعزة الخلقي يوليوز 2017

عناصر المقال :
1- على سبيل التقديم
2- أهمية مشاهدة عالم الحيوان والحشرات
3- درس "حيواني" للعلماء... أحلام مستغانمي
4- الدرس الحشراتي...
5- النمل المقدس...

1- على سبيل التقديم :
تكتسي الحكايات الشعبية في السياق التداولي أهمية بالغة في تربية المجتمعات من خلال تكريس وترسيخ الثقافة التي يؤمن بها المجتمع، لذلك وجدنا الحكايات تكتنف بين ثناياها أبعادا قيمية ورمزية ووظيفية مهمة.
تعتبر حكاية "الصرار والنملة" من الحكايات الشعبية ذات الدلالات التربوية والتعليمية، حكاية تختزل ثنائية متناقضة، طرفاها العمل والجد والمثابرة من جهة، والكسل والهزل واللهو من جهة ثانية...

2- أهمية مشاهدة عالم الحيوان والحشرات :
تساهم مشاهدة الأفلام الوثائقية في اكتشاف عالم الحيوان والحشرات كما تساهم ايضا في اكتشاف الأنماط السلوكية المختلفة، والخصائص الفيزيولوجية، والبنى المرفولوجية، وجعل الإنسان يستفيد من العالم الحيواني في اختراع عدد من الآليات، منها مثلا اختراع الطائرة المستوحاة من فهم "الطائر" بنيويا ومرفولوجيا ووظيفيا، وتصنيع "البوارج الحربية" المستوحاة من عالم الأسماك، وهكذا دواليك...

3- درس "حيواني" للعلماء...أحلام مستغانمي :
تحدثت الكاتبة الجزائرية مستغانمي في الكتاب الموسوم بـ (قلوبهم معنا وقنابلهم علينا) عن الموت واصفة إياه : "مادام الموت لم ينقل نشاطه الى كوكب آخر فعلينا نحن سكان هذه الكرة المجنونة، أن نفكر جديا في الهجرة إلى مجرَّة أخرى... فعلى الرغم مما بلغ (إليه الإنسان) من علم فلكي، لا يزال يجهل ما يوجد تحت قدميه، أوما ينتظره من مفاجآت و(مفاجعات)..طبيعية" ص163.
وتضيف مستغانمي متسائلة : "أسألكم : ما نفع ما وصل اليه الإنسان من علم إذا كان هذا الجيش من العلماء، وهذه الترسانة من الأجهزة الفائقة التطور في تقنياتها الخرافية، لم تستشعر "فيضان القرن" تسونامي الذي تسبب في وفاة 150 ألف إنسان، بينما استشعرته الحيوانات بحسها (الحيواني) البسيط" ص163-164.
وفي هذا الصدد تقول أحلام : "اكتشف رجال وكالة الاستخبارات الأمريكية، كما أكتشف باقي سكان الكرة الأرضية، أمام شاشات تلفزيوناتهم، منظر البرجين الأعلى في نيويورك، وهما يتحطمان وينهاران كمبان كرطونية... بينما لا تحتاج أصغر حشرة الى أكثر من قرني استشعار لتـتـنبه الى دخول عدو في دائرة وجودها، فتهرب منه أو تستعد لمواجهته، فهل لقرني الاستشعار عند هذه الحشرة قوة رصد تفوق القدرات التكنولوجية الخارقة لوكالة الاستخبارات الأمريكية؟" ص164.

4- الدرس الحشراتي :
تمتاز الحشرات بقدرة استخباراتية رهيبة، الحشرة من خلال قرنيها الصغيرين تستشعر الخطر، وبعد تحليل المعلومات الاستخباراتية الاستباقية، تصدر القرار الاستراتيجي المناسب من خلال تقييم الخصم من جهة أولى، وتقويم الذات من جهة ثانية، فنكون أمام لحظة تاريخية مفصلية في حياة الحشرات -تقدر فيها الحيوانات- تكلفة الربح والخسارة "حياة الحشرة أو بقائها"، فيتأرجح القرار بين خيارين هما: خيار المواجهة المباشرة والعلنية أو خيار الهروب من ساحة الوغى والاختباء والانزواء في الغار أو الكهف أو الصعود الى أعلى الشجرة أو الجبل...
تلجأ الحشرات الى خيارين اثنين : خيار المواجهة وخيار الهروب، بينما يلجأ الانسان الى خيار ثالث، خيار الغموض والنفاق والتلكؤ... خيار تأسيس "حزب الفايسبوك" -على حد تعبير الباحث يحيى عمران- وإعلان حروب وهمية في عالم الافتراض، والتفنن في ممارسة الاستمناء الجمعوي والسياسي والنقابي والاحتجاجي من خلال ملاحقة كل شاردة وواردة، وتعداد أخطاء الآخرين ما ظهر منها وما بطن، والتفنن في تقديمها، والعيش على أخطاء الآخرين، مهما كلف الأمر من (زمن). لأن الزمن لا قيمة له حسب "النظرية الصريرية" التي يؤمن بها هؤلاء.

5- النمل المقدس :
كرم الله عز وجل (النمل) وشرفه بتسمية إحدى سور القرآن الكريم باسمه، هذا التكريم الإلاهي لـ"قبيلة النمل" يعزى لكون هذه الفئة مؤمنة بعقيدة (العمل)، وهنا يحق لنا التساؤل لماذا لم تسمى سورة كريمة باسم "الصرار"؟ أو بمعنى آخر لماذا لم يلتفت الله سبحانه وتعالى الى فئة الأصرة وخص فئة النمل بالذكر؟؟؟ التكريم يرتبط بالعمل والجد والمثابرة... في أحايين كثيرة كنت أجلس لأتأمل تنظيم النمل، وأطرح السؤال التالي : لماذا لا "يصرصر" النمل، لماذا لا يرقص؟ لماذا لا يثرثر؟ الجواب : إنه مشغول بالعمل فقط.
كل عام وأنتم نمل، وأبعدكم وأبعدنا الله عن "الأصرة" رغم أن عبد الله بن ثابت يفضل الصرار الكسول على الإنسان بقوله : "الإنسان أيها التافه، هل تموت بطريقة أفضل مما يموت بها الصرار... سيقال عنك ذات يوم إنك جيفة".
فهل من معتبر؟
المراجع والمصادر :
- القرآن الكريم.
- أحلام مستغانمي، قلوبهم معنا وقنابلهم علينا، مطبعة نوفل، لبنان، الطبعة الثانية، 2014، ص163 و 164.
- المحكي الشفهي لمنطقة الغرب.

بحث في الجريدة الإلكترونية

التعليقات لا تعبر عن رأي الجريدة بل تلزم أصحابها فقط